كريم قسي لحلو والي ولاية جهة مراكش اسفي يعقد اجتماعا خاصا حول الدخول المدرسي والجامعي والمهني الجديد

بدعوة من والي جهة مراكش آسفي  كريم قسي لحلو، انعقد يوم الاثنين 03 شتنبر 2018، اجتماع بمقر الولاية خصص حصريا للدخول المدرسي والمهني والجامعي. وقد ألقى السيد الوالي كلمة تأطيرية ركز فيها على التوجيهات الملكية السامية الواردة في خطابي عيد العرش المجيد وذكرى ثورة الملك والشعب بخصوص التربية والتكوين.
   حضر هذا اللقاء كل من السيد رئيس مجلس جهة مراكش آسفي، السيد نائب عمدة مراكش، السيدة رئيسة مجلس عمالة مراكش،  رئيس جماعة المشور القصبة فؤاد الحوري دعا والي الأمن والسادة رؤساء المصالح الأمنية، السادة رؤساء المجالس المنتخبة، السادة رجال السلطة، السيد رئيس فيدرالية جمعية الاباء، السادة ممثلي المجتمع المدني.
     وبعد  عروض الجامعة والاكاديمية والتكوين المهني، قدم السيد رئيس الجهة مداخلة دعا من خلالها الجميع إلى دعم منظومة التربية والتكوين وتطرق لنموذج الشراكة من النوع الجديد مع الاكاديمية والجامعة.
ومن جانبها اعطت السيدة رئيسة مجلس عمالة مراكش أمثلة لمشاريع فعلية أبرم بشأنها  المجلس اتفاقيات مع المديرية الإقليمية بمراكش والأكاديمية.
ودعت جميلة عفيف ؤئيسة المجليس الاقليمي مراكش  دعت الجميع إلى الانخراط في ورش الإصلاح وخصوصا على مستوى بنيات الاستقبال والتأهيل  والتجهيز.
 أما نائب عمدة مراكش، فركز في مداخلته على أهمية ملاءمة الشعب الجامعية لسوق الشغل وأعطى أمثلة دقيقة لبعض المهن التي تعرف نذرة هامة.  اضافة الى ذلك اثنى على المجهودات التي يقوم بها أعضاء الإدارة التربوية ودعا إلى تعزيز العمل المشترك بين هذه الأخيرة والمجالس المنتخبة.
    وخلال نفس اللقاء تطرق رؤساء المجالس المنتخبة وجمعيات الاباء ورابطة التعليم الخصوصي، إلى مختلف الجوانب التي تهم الدخول المدرسي والمهني والجامعي.
هذا وأثنى رؤساء المجالس المنتخبة على المجهودات التي تبذلها الاكاديمية ومسؤوليها وأخرها جهويا وإقليميا
كما قدموا أمثلة لشراكات فعلية نموذجية: تسلطانت، المنابهة والعديد من الجماعات الاخرى. ودعا رؤساء المجالس المنتخبة المشرفين على القطاع جهويا إلى تعزيز المجهود للتصدي لبعض الاكراهات ببعض الجماعات.
   ليختتم اللقاء بكلمة تركيبية وتوجيهية قدمها السيد الوالي دعا فيها كل المتدخلين إلى التعبئة الشاملة حول الدخول المدرسي والمهني والجامعي وركز على ضرورة الاشتغال بمقاربة القرب  وبمنهجية تعتمد التعاون والتشارك خدمة للصالح العام ولمصلحة التلميذ. كما ركز على العمل في مجال التعليم بشكل مستمر ومنتظم طوال السنة وليس فقط خلال فترة الدخول المدرسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.