مجتمع

قسي لحلو والي جهة مراكش اسفي يقوم بزيارة ميدانية لأوراش برنامج التأهيل الحضري لحي الزرايب ” بلاغ”

في إطار الزيارات التفقدية  والمستمرة لأوراش المشاريع التنموية الكبرى بالمدينة العتيقة بمراكش  ، قام والي جهة مراكش اسفي قسي لحلو، أمس الثلاثاء  06 غشت 2019، مرفوقا بمسؤولي مصالح المديرية الجهوية للإسكان وسياسة المدينة والوكالة الحضرية لمراكش وشركة العمران، إضافة الى السادة رجال السلطة المحلية، بزيارة ميدانية لأوراش برنامج التأهيل الحضري لحي الزرايب

هذا البرنامج الذي يعد من بين برامج مشروع “مراكش.. الحاضرة المتجددة” و الذي أعطى انطلاقته جلالة الملك محمد السادس نصره الله يومالثلاثاء 10 يناير 2017.

ويشمل معالجة البنايات الآيلة للسقوط ، وتحسين المشهد العمرانيللواجهات وتقوية وتكسية الطرق والممرات وإحداث طريق حضرية جديدة وممرات للراجلين وترميم جزء من الأسوار التاريخية بالمدينة العتيقة  ، ، وتهيئة حديقة “باب الخميس”.

كما أن هذا البرنامج يهدف  إلى    تحسين ظروف عيش الساكنة، والارتقاء بجمالية المشهد الحضري، واجتثاث البنايات غير اللائقة للسكن، وتعزيز الشبكة الطرقية، وإدماج الحي ضمن النسيج الحضري

كانت هذه الزيارة مناسبة للوقوف على سير تقدم الأشغالومدى جودتهاواحترامها للمعاييروالظوابطالتقنية، حيث وقف السيد الوالي على .ورشاشغالتهيئةحديقةبابالخميسالتيتتمتهيئتهاوفقاللطرازالاندلسيالشيءالذيسيجعلمنهاقيمةمعلميةمتميزةومتنفساطبيعيالساكنةالمنطقةوزوارالمدينة.

بعددلكقامالسيدالواليبجولةميدانيةلجنباتاللاسوارالتاريخيةالممتدةمنسوقالخميسالىغايةاكدالباحماد،حيثطلبالواليمنالمقاولاتالمكلفةبانجازاشغالالتهيئةالحرصعلىاحترامالجودةوالالتزامبالاجالالمحددة،معدعوةشركةحاضرةالانوارالىالاخدبعيناعتبارالقيمةالتاريخيةللاسوارالعتيقةاثناءتركيبمعداتالاضاءةوالانارةالعمومية.

كماحرصالسيدالواليخلالزيارتهالميدانيةعلىتفقدمشروعتهيئةمرأبالسياراتباباغمات،والذييعتبرمنمشاريعبرنامجتثمينالمدينةالعتيقةلمراكش،حيثوقفعلىسيرالاشغالوعاينمركزالقربللشرطةالمنجزبهداالمشروعالهام،مؤكداعلىضرورةاتماماشغالالتهيئةنهايةشهرغشت.

منجهةاخرىاكدالسيدواليالجهةانجميعالمصالحالمعنيةمطالبةبالتعبئةالشاملةفيتتبعالبرامجالتنمويةواليقظةفيالتعاملمعمختلفالمشاريع.
وعلىالعمومأكد السيد الوالي على  احترام الآجال المحددة لانجازمختلفالمشاريعفياحترامللخصوصيات العمرانية والهندسية الأصيلة مع الحرص على احترام المساطر التنظيمية المعمول بها.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *