في ظل الجمود الذي يعيشه فريق ” الوحدة “للمعارضة بالمجلس الجماعي مراكش هل يتخلى نكيل لعبدالمجيد الدمناتي ؟

في ظل الجمود الذي يعيشه فريق الوحدة للمعارضة بالمجلس الجماعي مراكش،  وعدم إصدار بيان بخصوص تطورات ” مارشي باب دكالة ”  ومجموعة من الأحداث التي عرفها المجلس الجماعي، ، والتزامه الصمت فقد سارعت مجموعة من الأعضاء إلى الإعلان عن نيتها حلحلة فريق المعارضة الذي مند تأسيسه دخل في سبات عميق وهو ما أثر بالسلب على دورات المجلس الجماعي التي تمر مختلف نقطها ب “الله يسخر” باستثناء تدخلات خليل بولحسن من حزب البجيدي وفتاح رزكي  ومحمد الحر ولكبار والشفقي في ما غابت مجموعة من الأصوات التي اكتسبت تجربة كبيرة في التسيير الجماعي، وعلمت “صباح مراكش” أن عبدالمجيد الدمناتي أبدى نيته قيادة فريق الوحدة للمعارضة … فهل سيتخلى نكيل لهذا الأخير لضخ دم جديد في هذا الفريق ؟ 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.