فريق الاصالة و المعاصرة بمجلس جماعة تملالت اقليم قلعة السراغنة يستنكر استمرار رئيس الجماعة في خرق القوانين المنظمة و ارتكاب اختلالات في التسيير

نستنكر كفريق الاصالة و المعاصرة بمجلس جماعة تملالت اقليم قلعة السراغنة استمرار رئيس الجماعة في خرق القوانين المنظمة و ارتكاب اختلالات في التسيير، و تماديه و تسلطه لحد تلفظه وهمسه  في اذن احد المستشارين بالقول “انا ندير ما بغيت ونتا عاود لمك” ما اجج الاوضاع اذ تحولت قاعة الاجتماعات التي احتضنت اشغال دورة اكتوبر 2018 العادية  لحلبة تبادل السب و الشتم و التشابك لولا تدخل السلطة لتهدئة الاوضاع!. لا يمكن السكوت عن هذا الاسلوب السوقي الصادر عن مسؤول  فالدورات فرصة لتقارع الافكار و الخروج بحلول تخدم الصالح العام!؟ 
بالفعل قمنا بالاحتجاج على عدم قانونية الدورة لعدة اسباب من بينها:
-خرق المادة 33 من القانون التنظيمي 113.14 و عدم توصلنا بالوثائق ذات الصلة بموضوع استدعاء الدورة
-خرق في المادة 25 و الاستمرار بالاشتغال بلجن غير قانونية “لجنة الشراكة نموذجا”
-خرق في المادة 33 و تحديد سقف زمني “ولأول مرة” جد جد قصير لمناقشة موضوع جد مهم “ميزانية الجماعة”
-عدم تزويدنا ببيان حصر الميزانية لسنوات 2015/2016/2017 الى غير ذلك من الخروقات
حاولنا اخذ نقط نظام و المداخلات اطراءا للنقاش لكن الرئيس منعنا امام اعين السلطات المحلية ليمر مباشرة للتصويت دون مناقشة امام الحاحنا المستمر و تنبيهنا له انه يخرق القانون بفعله هذا لكن لا حياة لمن تنادي…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.