” علاش” ظاهرة احتلال الملك العمومي بباب الخميس وباب قشيش غادية وكتفاقم ؟ ومن يتحمل المسؤولية ؟‎

صباح مراكش: عبدالصادق مشموم

لاحديث بالاوساط المراكشية وفعاليات جمعيات المجتمع المدني بمراكش ، إلا عن ظاهرة احتلال الملك العمومي بباب الخميس امام مؤسسة تعليمية ( اعدادية احمد شوقي . وباب قشيش ) هذه الظاهرة التي مع مرور الوقت اصبحت حقا مكتسبا لدى المترامين على الملك العمومي . هذه الفوضى العارمة في غياب اية مراقبة او تدخل من طرف الساهرين على الشأن المحلي بالمدينة.، أعطت صورة جد سلبية ومشوهة لهذه النقطة من المدينة والتي ترتبت عنها مجموعة من الظواهر السلبية ( السرقة . بكل انواعها من نشل وترصد وسرقة الهواتف النقالة للمارة ورواد هذا السوق العشوائي .  والتحرشات الجنسية للتلميذات المتمدرسات بالاعدادية المذكورة  )  حيث اصبح العديد من الباعة المتجولين يملكون ” محلات على شكل أماكن عشوائية  بقدرة قادر على الرصيف ،  بالنسبة لباب قشيش ومحيطه جانب السور التاريخي الذي يشهد على حضارة مراكش عبر الازمنة . او في الشارع العام ،  امام اعدادية احمد شوقي هذه المؤسسة التعليمية التي تتأرجح بين ضجيج الباعة الجائلين وعبث المنحرفين والمشردين ومستهلكي الخمور والماحيا … جانب المؤسسة  بل هناك مروجين يحضرون في الاوقات الأولى من كل صباح لرواج ممنوعاتهم .حسب مصادر للجريدة وتتميز الأرصفة وممرات الراجلين بكونها مسالك حضارية خاصة ذات منفعة عامة التي تسهر الجماعات المحلية على تدبيرها وعقلتنها، بموجب القانون رقم78.00 المتعلقة بالميثاق الجماعي كما تم تغيره وتتميمه  بالقانون رقم 17.08 والمرسوم رقم 2.78157 بتاريخ 26 مايو 1980 حول التدابير الرامية إلى ضمان سلامة المرور والصحة، ثم الفصل 21 من الدستور…بنود تنصب في إطار ضمان سلامة المواطنين أثناء السير والجولان داخل المدينة. غير أن الواقع المفروض في بعض النقط بمراكش ومنها الحالتين المذكورتين ، حال دون أن تبقى تلك المسالك مصنفة في خدمة المواطنين بل بالأحرى صارت في خدمة البعض منهم الذين لا تهمهم سوى المصلحة الخاصة، حيث دأبوا في كثير من الأحيان واغتنموا الفرص في اغتصاب الأرصفة واستغلالها بشكل عشوائي، دون مراعاة منهم للأشخاص المسنين والأطفال والتلاميذ، والأمهات الحوامل والأشخاص في وضعية إعاقة.

إن استفحال هذه الظاهرة أدى إلى بروز مظاهر سلبية أخرى على غرار الفوضى والعشوائية والازدحام بالطريق المؤدية لإعدادية  احمد شوقي. والمركب الاجتماعي والثقافي والرياضي باب الخميس ،  وارتفاع حوادث السير،   بباب قشيش والطريق المؤدية من وإلى ولاية جهة مراكش أسفي وحي سيدي يوسف ابن علي .مظاهر جد مؤسفة تمثل المشهد اليومي لحياة المواطن في ظل اللامبالاة التي تتجسد عند بعضهم، بل أيضا لدى الجهات المسئولة عن تدبير وتقنين الملك العمومي من أرصفة وممرات خاصة بالراجلين والسعي إلى تصحيح وإعادة الاعتبار لحق المواطن المسلوب وحمايته.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.