عجيب: “هاعلاش” إقليم الحوز يعاني من الإعاقة في التنمية : رئيس مجلسه الإقليمي لايستطيع تلاوة حتى جدول الأعمال … يفتتح الجلسات ويصمت

في بلاد العجائب والغرائب ” تعيش نهار وتيسمع نهار” ، في تاريخ المجالس المنتخبة وطنيا لاوجود لمجلس كالمجلس الإقليمي الحوز الذي يترأسه إبراهيم إتوكارت من حزب الاتحاد الدستوري،  هذا الأخير وفي سيناريو عجيب غريب يترك الأفواه مفتوحة ويجعل الجواب حول الإعاقة التي يعاني منها الإقليم في التنمية واضحا وصريحا، فالرئيس إتوكارت عاجز عن تلاوة حتى جدول الأعمال خلال الدورات التي يفتتحها،  وما إن ينتهي من ” أعلن افتتاح الدورة” حتى يتولى نائبه الأول مهام تسيير اشغال الدورة وهو وضع مثير للغاية، وهي العملية التي تتم أمام أعين عامل الاقليم ورغم مطالبة الأعضاء الجواب على تساؤلاتهم من طرف الرئيس لكن لاحياة لمن تنادي .

وكانت المعارضة قد انسحبت من احدى الدورات الاستثنائية وأصدرت بيانا أكدت فيه ستبقى سدا منيعا لكل من سولت له نفسه أن يحط من كرامة أعضاء المجلس”، موردة أنها لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام ما وصفته “بالتجاوزات الخطيرة التي يقوم بها رئيس المجلس إبراهيم أتكارت”، معلنة أنها “ستفضح جميع الاختلالات التي تطبع تدبير المجلس”، بحسب تعبيرها.  مضيفة أن “التحايل هو قاعدة في وضع ميزانيات المجلس الإقليمي؛ إذ يتم تقليص الموارد، والزيادة في النفقات، والرفع من الفائض”، مشيرا إلى أن المعارضة تفكر بشكل جدي في رفع دعوى قضائية ضد الرئيس، إبراهيم أوتكارت، “الذي يكتفي بافتتاح الجلسة ويترك نائبه يسير أشغالها؛ وهي سابقة في تاريخ المجالس المنتخبة”، وفق قول المستشارين المحتجين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.