رياضة

عبد الكبير حزيران … الزميل بلبودالي صحفي مهني ومتمكن من آليات الاشتغال ونشره لخبر يتعلق بالمنتخب الوطني احترم فيه كل ضوابط المهنية

وأنا أتابع احدى برامج إذاعة أصوات فوجئت بالممثل المسرحي عبدالكبير حزيران الذي ينشط إحدى البرامج الصباحية يتحدث عن الخبر الذي نشره الزميل عزيز بلبودالي دون أن يدكره بالإسم بنوع من التشكيك في توقيت ما جاء في تدوينته من فضح لسلوكات لاعبي المنتخب الوطني المغربي، وحتى يطمئن حزيران نعلمك أن زميلنا بلبودالي احترم كل الضوابط المهنية في نشر الخبر الذي أجله حتى لا يتهم بالتشويش على النخبة الوطنية، وللتأكيد أكثر نحيلك على تدوينة جديدة للزميل بلبودالي في الموضوع نفسه هذه تفاصيلها :

 الخبر الذي نشرته عن فضيحة عدد من لاعبي منتخبنا المؤكد ينقصه فقط معرفة من من مسؤولي الجامعة كان برفقتهم في الملهى..
أنا في طور الكشف عن كل الأسماء وبكل التفاصيل ليس للتشهير بهم ولكن لجسامة زلتهم إذ كان من المفروض التركيز في البطولة وليس السهر والرقص والشطيح وأشياء أخرى.
وكان من المفروض لمصلحة المنتخب الوطني انتظار الإقصاء لكشف الفضيحة..فقبل المباراة كان الأمر سيكون تشويشا على بقية اللاعبين المحترمين!
وبه وجب الإعلام

وفي تدوينة أخرى : 

قمت بواجبي في نقل خبر الفضيحة..البعض نوه بي والبعض كذب الخبر وأخرون أخذوني على عدم نشر الخبر في حينها .
للجميع أقول شكرا فالأمر يتعلق أساسا بواجب مهني وبغيرة وطنية.
نقلت الخبر وأنا أعلم حدود مسؤوليتي ولأصارحكم فالدافع لفضح هؤلاء المستهترين من اللاعبين هو ما عاينته من مرارة وحزن ودموع وحسرة لدى جمهورنا الذي تحمل مشاق السفر ليتعرض للصدمة أبطالها استخفوا بقيمة الحدث الهام الذي كانوا يشاركون فيه ولم يهتموا بانتظارات الجمهور المغربي.
الخبر الفضيحة صحيح مليون في المائة ونشرته حتى ينال هؤلاء اللاعبين عقابهم حتى لا تتكرر المهزلة مستقبلا.
ديما ديما المغرب

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *