عبداللطيف أبدوح المستشار البرلماني عن حزب الاستقلال بمراكش يشارك في أشغال اللجنة الدائمة المعنية بالنقل والصناعة والإتصالات المنبثقة عن برلمان إفريقيا

أكدت جولييت بياو كودنوكبو، مسؤولة مكتب الأمم المتحدة للبيئة بافريقيا والوزيرة السابقة في البيئة بجمهورية غينيا، أن المغرب يقود تجربة رائدة في إفريقيا تشكل نموذجا يقتدى به في مجال النجاعة والفعالية الطاقية. واعتبرت كودنوكبو خلال عرض قدمته أمام اللجنة الدائمة المعنية بالنقل والصناعة والإتصالات والطاقة والعلوم والتكنولوجيا المنبثقة عن برلمان عموم إفريقيا صبيحة يوم الثلاثاء 6 مارس بميدراند بجنوب إفريقيا أن التجربة المغربية يجب ان تشكل مرجعا لسائر البلدان الإفريقية، وخاصة منها البلدان الأعضاء في المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا  (سيدياو)، خاصة في ما يتعلق بإيجاد آليات لتمويل المشاريع الطاقية النظيفة الشمسية منها والريحية وعدم الاكتفاء فقط بانتظار التمويلات الأجنبية التي ترهق كاهل القارة السمراء بالقروض التمويلية الطويلة الأمد والتي تؤثر سلبا على فرص التنمية المستدامة بالنسبة للأجيال القادمة.  وعبرت السيدة كودنوكبو عن أسفها من كون بلدين إفريقيين فقط هما من استجابا لنداء الأمم المتحدة (تابع).وقد حضر أشغال هذه اللجنة كلا من المستشار عبد اللطيف أبدوح، عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، والمستشار يحفظه بنمبارك، عضو الفريق الحركي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.