سياسة

عبدالرحيم الكامل المستشار البرلماني عن حزب”البام” بمراكش يكشف مدى تأثير “تعويم الدرهم” على الشركات المغربية

كشف مولاي عبد الرحيم الكامل، المستشار البرلماني عن فريق الأصالة والمعاصرة، أن قطاع النقل الدولي يعرف جملة من المشاكل في مقدمتها، الخصاص المهول في رخص العبور ونقل البضائع إلى الدول الأوروبية، وكذا طريقة توزيعها، الشيء الذي دفع العديد من مهنيي قطاع النقل الدولي إلى القيام بوقفات احتجاجية في أكبر الموانئ المغربية.
وتسائل المستشار البرلماني، خلال الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفهية، اليوم الثلاثاء، عن الإجراءات والتدابير التي تعتزم الحكومة اتخاذها لإيجاد حل نهائي وشامل للإشكالات التي يعانيها قطاع النقل الدولي.

وأكد مولاي عبد الرحيم الكامل، أن قطاع النقل الدولي يتخبط في مجموعة من المشاكل والاختلالات التي تعيق تنميته، من قبيل الاتفاقيات الدولية التي يجب أن تخدم مصالح الوطن وألا تنعكس على مسار تنميته.

ووقف عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، على معاناة الشركات الوطنية التي لا تمتلك القدرة على المنافسة أمام الشركات الأجنبية التي تحظى بامتيازات على مستوى الأبناك ونسب الضرائب.

واعتبر المستشار البرلماني، الإجراء الذي اتخذته الحكومة بخصوص تعويم الدرهم، سيؤثر بشكل كبير على الشركات المغربية، التي إما ستقع في العجز أو تختار الزيادة على المواطنين للتخفيف من العجز الذي قد يصيبها، وهو ما يفرض اليوم وأكثر من أي وقت مضى توفير الحماية للمستهلك.

ونقل مولاي عبد الرحيم الكامل، هموم المهنيين بمدينة طنجة، وقد سبق لهم أن قدموا مجموعة من المطالب على مستوى ميناء عروسة الشمال، مسجلا غياب موقف للسيارات، والمرافق الصحية والمرافق الاجتماعية كالمساجد والمطاعم الخاصة بالمهنيين.

وعبر عضو مجلس المستشارين، عن المخاوف من السلع والبضائع القادمة عبر الجنوب المغربي، والتي بإمكانها خلق العديد من المشاكل الخطيرة، قد تنعكس سلبا على الاقتصاد الوطني والإنتاج المحلي.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *