عاشوراء والألعاب النارية ومخاطرها بمراكش والمطالبة بتطبيق صارم للقانون  رقم 16-22 المتعلق بالمواد المتفجرة ذات الاستعمال المدني

مراكش : عبدالصادق مشموم
حذر تربويون واختصاصيون وفاعلون جمعوييون ومهتمون بالشأن المحلي بمراكش .  من مخاطر ممارسة الألعاب النارية، والمفرقعات من قبل الأطفال خاصة في المناسبات على سبيل المثال ” عاشوراء الذي لاتفصلنا عنه سوى أيام معدودات حيث تعرف أحياء مراكش استفحال هذه الألعاب النارية التي تروج من طرف بائعين سواء محليين أو جائلين بأحياء أصبحت مألوفة مثل  باب تاغزوت ،وسويقة الموقف وسويقة باب دكالة ،والرحبة القديمة وفضاءات اخرى بسدي يوسف ابن علي وعين ايطي والمسيرة الأولى والثانية وشارع الداخلة بالمحاميد ،مؤكدين أن المواد المستخدمة في هذه الألعاب تشكل خطرا حقيقيا على الصحة النفسية والجسدية للطفل وحسب أخصائيين في الطب أن إشكالية الألعاب النارية تتمحور في جانبين أساسيين الاول مخاطر المادة المستخدمة إذ أن هذه المواد تتسبب في احداث تشوهات لدى بعض الاشخاص ، ووفيات بسبب تلك المفرقعات ، والثاني الصوت المدوي الذي يحدث عندما يلقي أحد الأطفال لعبته النارية بطريقة مفاجئة على أصدقائه فيصيبهم بنوع من الفزع ، والأذى النفسي ، وإيذاء السمع بشكل مباشر من هذا الصوت المباغت  و رغم الحملات الأمنية الاستباقية التي تشنها المصالح الأمنية لولاية أمن مراكش فإن هناك مروجين لهذه الألعاب النارية يتحينون الفرصة  لرواجها بين . الفينة والأخرى… من الأجدى تطبيق  صارم للقانون  رقم 16-22 المتعلق بالمواد المتفجرة ذات الاستعمال المدني والشهب الاصطناعية الترفيهية والمعدات التي تحتوي على مواد نارية بيروتقنية،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.