” عيب وعار” ضحية مهرجان الحوز في حفل افتتاحه لم تكلف العامل التويمي و ” مول المهرجان” والحضور تلاوة الفاتحة ترحما عليها

لم يكلف حادث مقتل شاب، وفرس من الخيول المدعوة لمهرجان الحوز في حادث انقلاب شاحنة بأولاد مطاع كانت متوجهة صوب تحناوت لحضور افتتاح فعاليات المهرجان ” لم يكلف” عمر التويمي عامل إقليم الحوز ومول المهرجان والحضور عناء قراءة الفاتحة ترحما على الشاب ضحية المهرجان، الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام، حفل الافتتاح تميز بالرتابة المتمثلة في التبوريدة والصناعة التقليدية و” الجوقة” . ومعلوم أن مجموعة من التعليقات تتقاطر على منشورات مهرجان الحوز بمواقع التواصل الاجتماعي وهذا نموذج : منشور بصفحة مهرجان الحوز: 

مهرجان الحوز بعين الحقيقة
ميزانية ضخمة بدون تنمية حقيقية . لا ثقافيا و لا بنيويا . مجموعة من المدعويين يحصلون على اقامات و ولائم و نقل و تعويضات . حفلات موسيقية منحلة لا أخلاقية وتحرش و ميوعة. جمعية مسيرة تحرص على توجيه ميزانية كبيرة لرئيسها . الذي يستغل المهرجان لصالح مشروعه السياحي . يستقبل المدعويين به و ينظم به معظم الملتقيات . و المقابل أموال ضخمة تزداد في رصيده سنويا . أبناء المنطقة و فعالياتها مهمشون منهم القليل الذين يتم اشراكهم في التنظيم بتعويضات هزيلة وذلك من اجل ذر الرماد في العيون. نحن لسنا ضد الثقافة لكن نريد ثقافة تنطلق من صلب المنطقة و تصاحبها تنمية البنية التحتية. نحن ضد البهرجة وخلق فرص لنهب أموال الشعب لصالح أشخاص ليس لهم ضمير .
مقاطعووووون

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.