سياسة

سيدي بولعلام … الجرح الغائر بإقليم الصويرة … بعدما صدمته أرقام جمعية حقوقية … أين رد فعل عامل الإقليم ؟

رغم مرور أشهر عدة على فاجعة سيدي بولعلام والتقرير الصادم للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع مراكش عن الجماعة التي يبلغ عدد سكانها 8142 نسمة، تصل فيها نسبة الأمية إلى 64,8 في المائة، تمثل النساء أكبر جزء منها.و أن 64 في المائة من مساكن هذه القرية، هشة، وقديمة، ويتجاوز عمرها 50سنة، مضيفا أن نسبة الاستفادة من الماء الجاري، لا تتجاوز 35 في المائة، فيما يبقى أكثر رقم مثير للصدمة، هو نسبة ربط بيوت القرية بشبكة الصرف الصحي، والتي لا تتجاوز 0.3 في المائة.ورصدت المنظمة الحقوقية النقص الحاد في الخدمات الصحية بسيدي بولعلام، حيث لا تتوفر إلا على مركز صحي قروي، يفتقر إلى التجهيزات الأساسية، والأطر الصحية الكافية، لتكتمل صورة الفقر، والهشاشة، التي جعلت من الإقليم خامس أفقر إقليم وطنيا، فأين وصلت قراءة الأرقام والواقع من طرف عامل الإقليم؟ .

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *