سلطات مراكش تهدم سينما ” بلاص” التاريخية المعلمة الثقافية والفنية وتساؤلات حول مستقبلها” صورة”

فوجئ المراكشيون بغملية الهدم التي طالت سينما ” بلاص” التاريخية والتي تعد معلمة ثقافية وفنية بالمدينة ، إذ شيدت في الحي الأوروبي عدة قاعات سينمائية، فالفرنسيون هم أصحاب المثل         أو الشعار: “عندما نحب الحياة نذهب إلى السينما”. وقد تم تشييد أول قاعتين سينمائيتين في الثلاثينات وهما سينما “باريس” و سينما “REGENT“، وبعدهما  تأسست “بلاص” و هي عبارة عن فضاء مسرحي رائع يحتاج لمن ينقذه اليوم. و تتوفر بدورها على قاعة صيفية  و بجوارها توجد سينما “لوكس” .

أمام هذه الوضع يتساءل المراكشيون عن مصير هذه القاعة ومستقبلها في الوقت الذي طالب فيه مثقفون مراكشيون بتحويلها إلى مسرح في ظل الخصاص الكبير في هذا الجانب بالمدينة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.