مجتمع

رفع “اللواء الأزرق بشاطئ آسفي البلدي علامة تمنح في إطار برنامج “شواطئ نظيفة”، الذي تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمؤسسة الدولية للتربية البيئية.

تم  بشاطئ آسفي البلدي رفع “اللواء الأزرق”، وهو علامة تمنح في إطار برنامج “شواطئ نظيفة”، الذي تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمؤسسة الدولية للتربية البيئية.

وحضر حفل رفع اللواء الأزرق عامل إقليم آسفي، السيد الحسين شاينان، ورئيسي بلدية آسفي والمجلس الإقليمي، وممثلين عن السلطات المحلية والأمنية والمجتمع المدني، ورؤساء المصالح الخارجية، وكذا مسؤولين من شركة “اسمنت المغرب” التي ترعى هذا الشاطئ منذ سنة 2001.

وتم بهذه المناسبة إعطاء انطلاقة حملة “شواطئ نظيفة” التي أطلقتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بشراكة مع السلطات المحلية و”اسمنت المغرب”.

وأكد بلاغ ل”اسمنت المغرب” أن نسخة 2019 تتميز بدعم الحملة الوطنية “بحر بلا بلاستيك” التي أطلقتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، موضحا أنه يتم توعية المصطافين بحماية الشاطئ من النفايات البلاستيكية، وذلك عبر الأنشطة والرسائل التي تبث بشكل مستمر على إذاعة الشاطئ.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه برمجت أنشطة غنية ومتنوعة خاصة بالجمهور، موضحا أنه يشرف على تنشيط قرية “صيفك” فريق متحمس من شباب آسفي.

وأضاف أنهم شاركوا بشكل فعال في إعداد وتنفيذ البرنامج التنشيطي الهادف إلى تعزيز توعية الشباب بأهمية الحفاظ على البيئة، وعلى الخصوص، الشواطئ و فرز النفايات وإعادة التدوير، مبرزا أنه تم وضع قمامات من القصب كبدائل عن القمامات البلاستيكية.

وأشار البلاغ إلى أنه يمكن للمصطافين، وفي إطار هذا البرنامج، الولوج إلى الألعاب التفاعلية والتعليمية لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمشاركة في المسابقات والبرامج الإذاعية الشاطئية وفي البطولات الرياضية، وكذا في أوراش الاسعافات الأولية.

وأوضح أنه تم إعداد فضاء حول تاريخ مدينة آسفي والفخار، بالإضافة إلى مكتبة وألعاب لاستقبال الصغار، مع تنظيم البطولات الرياضية الجماعية في نهاية كل أسبوع.

وتدعم “اسمنت المغرب”، منذ سنة 2001، ثلاثة شواطئ في مدينة آسفي، أي منذ إطلاق مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة برنامج “شواطئ نظيفة”.

ويتعلق الأمر بشواطئ لالة فاطنة، وكرام الضيف، وآسفي البلدي، والتي تم بها رفع “اللواء الأزرق” منذ يونيو 2009.

وتركز خطة العمل لهذه العملية على تحسين جودة المرافق وتعزيز النظافة الصحية ونظافة الشواطئ، وهو ما يتجلى من خلال توعية مختلف الفاعلين، وتوفير البنية التحتية الأساسية، والسلامة والتغطية الصحية، والنظافة الصحية ونظافة الشواطئ، والتنشيط في الشواطئ.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *