مجتمع

” خطير ” البهجة يتهم الشوفاني باستغلال الكوكب المراكشي ويؤكد أنه يتوفر على كل الحجج للإدانة والنيابة العامة مطالبة بفتح تحقيق في الموضوع

في ندوة صحفية عقدها أحمد البهجة رئيس جمعية قدماء لاعبي الكوكب المراكشي أمس الجمعة 11 ماي بمقر غرفة التجارة والصناعة بمراكش قال أن محمد علالي عطيفي المعروف بالشوفاني عكس ما يدعي لازال يسير فريق الكوكب المراكشي، والشوفاني يبرز البهجة هو من وقع العقد معه حينما كان مدربا للفريق، بحضور سفيان ومريانة وبوكراني ونعيم، والشوفاني هو من منحه وقتها ألبسة الطاقم التقني للفريق .

إلى ذلك قال البهجة أن الشوفاني الذي يسير الكوكب المراكشي فوت سال لا يتوصل ب5 المليون  كمنحة، وإنما ب9 المليون مضيفا أن الشوفاني استفاد خارج القانون من صفقة تجهيز ملعب العربي بن امبارك والقنسولي والقاعة المغطاة بالحديد وهو ما يتنافى وقانون الصفقات ، وتساءل البهجة كيف للشوفاني أن يمثل الكوكب المراكشي في اجتماعات الجامعة؟  ورد البهجة على الشوفاني الذي تساءل عن أين صرف مبلغ 490 مليون ؟ ليؤكد البهجة أن الأمر يتعلق بمبلغ 8 المليار و 800 مليون من 2009 إلى 2019  بمعنى 18 مليار في ظرف 10 سنوات، ليضيف أن المبلغ بالإضافة إلى عطايا المسشهرين قد يصل المبلغ إلى 21 مليار وعاد البهجة ليؤكد أن مبلغ 490 مليون الذي تساءل عنه الشوفاني فقد توصل منه بمبلغ 110 المليون كمستحقات صفقة الحديد التي قام بها … البهجة ختم تدخله بكونه يتوفر على كل الحجج والدلائل وبالوثائق لإثباث ذلك .

ومن جانبه كان علالي عطيفي المعروف بالشوفاني قد وصف مايقوم به أحمد البهجة بكونه رد فعل على عدم تمكينه من فرصة الاشراف على تدريب الفريق الذي يعاني في أسفل الترتيب، مضيفا أنه هو من وقع لإبنه سفيان البهجة الذي استغنى عنه فريق أولمبيك آسفي ولم يلعب لحد ساعة ولو مباراة واحدة   .

إلى ذلك تظل النيابة العامة مطالبة بفتح تحقيق في الموضوع على اعتبار أن أحمد البهجة يتوفر على الوثائق التي تؤكد تصريحاته، والتي ستحدد المسؤوليات من يستغل الكوكب؟ ويستنزف ماليتها ؟ وتساءل المتتبعون أن أحمد البهجة والحالة أنه يتوفر على الدلائل لماذا لايقدمها إلى القضاء وإلا سيكون متسترا على جريمة يعلم بحدوثها و ترتكب في حق فريق عريق؟ 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *