حقوقيون بمراكش ينبهون إلى خطورة انتشار ظاهرة الاستغلال والعنف الجنسي ضد القاصرين والذي اصبح يطال حتى الاطفال الصغار

يتابع مكتب فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان، بانشغال كبير العديد من ملفات الاغتصابات التي تطال القاصرات والقاصرين. ويسجل الفرع بكثير من الاستنكار والشجب تعرض اطفال صغار لهذه الجريمة الشنعاء، حيث وقف على تعرض طفل يوم 14 يوليوز عمره خمس سنوات، بجماعة ادويران التابعة لاقليم شيشاوة لجريمة اغتصاب فضيعة كادت ان تودي بحياته ، حيث ت العثور على الطفل في الخلاء ، وهو غارق في الدماء في  جراء الاعتداءالحنسي  الوحشي  الذي طاله من طرغ  شخص مجهول.هذا الاعتداء  تسبب للطفل الصغير  في جرح غائر و استخراج امعائه من الدبر،  جعلت الطفل في وضع صحي جد خطير ، استدعى نقله الى مستشفى الام والطفل التابع للمركب الاستشفائي الجامعي محمد السادس، حيث اجريت له عملية جراحية دقيقة بسرعة تحت اشراف العديد من الأطباء، وقد كللت العملية بالنجاح .  
 #  اننا في الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش ندين وبشدة الانتهاك الصارخ لحق الطفل ضحية هذا الفعل الشنيع والماس بسلامته البدنية والنفسية.   
                                                                                       
 #  نحيي مجهودات الطاقم الطبي بمستشفى الام والطفل بمراكش على سرعة تدخله لانقاد حياة الطفل.                                                       
  # نطالب السلطات القضائية بتصليب العقوبات في قضايا اغتصاب القصر.                                                                         
#  ننبه الى خطورة انتشار ظاهرة الاستغلال والعنف الجنسي ضد القاصرين والذي اصبح يطال حتى الاطفال الصغار .                                 
  #  نؤكد على ضرورة تقوية الترسانة القانونية الزجرية في حقي المغتصبين، وما يستتبعها من وضع حدللافلات من العقاب او الاحكام المخففة الصادرة عن القضاء.                           
          #  نطالب الدولة وبكل مؤسساتها الى تبني استراتيجية واضحة وفق تدابير وإجراءات محدد للحد من انتشار الظاهرة واستفحالها باشراك المكونات المدنية والاعلام والمدرسة وكافة المكونات المجتمعية.                        
       #  ندعو المسؤولين ، الى الاهتمام بالجوانب الصحية والنفسية لضحايا الاغتصاب والاستغلال الجنسي والعنف الجنسي.                                                                     
   #   نؤكد على   احترام واعمال قواعد   العدل وانصاف الضحايا وعائلاتهم والمجتمع، حتى في حالة تنازل الطرف المدني.                                                                           
       #  نجدد مطلبنا القاضي  بتقوية دور خلايا العنف ضد الاطفال ، وتطعيمها بالاطر الطبية والنفسانية المختصة والمساعدين الاجتماعيين، والسلطات القضائية ذات الاختصاص ، مع مدها بالامكانيات المادية والتقنية والعلمية الضرورية للقيام بمهامها، مع الحرص على انفتاحها على الحركة الحقوقية المهتمة.  
# نتوجه بنداء للحركة الحقوقية والجمعيات العاملة في مجال الطفولة ، لخلق مبادرات للترافع من اجل فضح ومواجهة اغتصاب القاصرات والقاصرين ، وجعل الجهات المختصة تتحرك تشريعيا وعمليا لاعمال المصلحة الفضلى للطفل.  
                                                                                                     عن المكتب 
مراكش في 19 يوليوز 2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.