حزب التقدم والاشتراكية بمراكش يواصل بناء هياكله التنظيمية ويرفع شعار ” نفس ديمقراطي جديد” والمرأة والشباب رهان الحزب

في إطار تفعيل برنامج هيكلة الفروع المحلية الذي أعده مكتب الفرع الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بمراكش مند مطلع سنة 2016 و دعا إلى بلورته على أرض الواقع  نبيل بنعبدالله  الكاتب الأول للحزب، و تبعا لما تم تأسيسه أو إعادة هيكلته منها مجموعة من  الفروع   منها  ” الفرع المحلي “مراكش النخيل” و الفرع المحلي “سيد الزوين” و  الفرع المحلي “سعادة” انعقد زوال يوم الأربعاء 4 يوليوز 2018 الجمع العام التأسيسي للفرع المحلي بجماعة الأوداية لحزب التقدم و الإشتراكية تحت رئاسةالبروفسور أحمد المنصوري الكاتب الإقليمي لحزب الكتاب بمراكش، و الرفيقات و الرفاق أعضاء المجلس الإقليمي بوسكري لطيفة و فاطمة أيت لشكر و أمينة خرصوص و العمراني أمين و بدر الحر و عبدالفتاح رزكي. وقد انتخبت الرفيقة حنان مطيع كاتبة أولى للفرع المحلي الأوداية بالإجماع في أجواء أتسمت بروح المسؤولية الفعالة، و تطبيقا لمقتضيات القانون الأساسي للحزب، كما انعقد الجمع العام التأسيسي للفرع المحلي حربيل تامنصورت لحزب التقدم و الإشتراكيةو ذلك يوم الخميس 5 يوليوز 2018 . و قد انتخب بالإجماع  عزيز أكرام كاتبا أولا للفرع المحلي وتواصل مناضلات ومناضلو  حزب الكتاب جهودهم للتجاوب مع ساكنة اقليم وولاية مراكش ،من أجل الاطلاع على مختلف أوضاع الساكنة بكل الفئات،العمرية والمهنية ،وذالك لتعميق الفهم والعمل على إنعاش المسار الديمقراطي للمنطقة بأحداث تنظيمات حزبية لتحقيق المزيد من القرب والتفاعل مع هموم وانشغالات شعبنا ،ولاجل الدفاع عن المطالب.

الى ذلك يرجع عديدون الدينامية الكبيرة التي يعيشها حزب التقدم والاشتراكية بمراكش والتي توجت باستقطاب مجموعة من الفعاليات، وتأسيس العديد من الفروع والبرمج الثقافية والفكرية والفنية التي نظمها فرع مراكش إلى تكاثف جهود فعاليات الحزب والتنسيق الكبير الذي يقوده البروفيسور أحمد المنصوري بمعية محمد أمين العمراني الذي يعتبر من اللبنات الأساسية لحزب الكتاب إلى جانب القاعدة المهمة والانتشار الذي أضحى حزب الكتاب يعرفه بمراكش تحت شعار ” القرب والمعقول” و المرأة والشباب رهان الحزب .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.