حزب التقدم والاشتراكية بمراكش ينظم لقاء تكوينيا حول “نشأة وتطور حزب التقدم والاشتراكية” … تجربة الحزب في النصال السياسي

نظم حزب التقدم والاشتراكية لقاء تكوينيا وتواصليا لفائدة الرفيقات والرفاق بمراكش يوم 17 فبراير  2019، في موضوعين لهما راهنيتهما السياسية والاجتماعية.

وعرفت اللقاء تفاعلا إيجابيا من قبل الحضور المكثف، والتي تكون غالبته من الشباب إناثا وذكورا.

وأطر الموضوع الأول تحت عنوان “نشأة وتطور حزب التقدم والاشتراكية” المناضل مصطفى الرجالي، فيما تناول الموضوع الثاني “التحليل المجتمعي” المناضل عبد الرحيم بنصر.

واستعرض الرجالي تجربة حزب التقدم والاشتراكية في النضال السياسي ووقوفه دوما في الصف الديمقراطي، إلى جانب باقي القوى الديمقراطية الأخرى.

وأبرز الرحالي أن الحزب الذي تأسس سنة 1943 معتمدا على الفكر الطبقي، خاض دائما ومازال يخوض معارك دفاعا عن المسار الديمقراطية واستكمال الوحدة الترابية، مع المساهمة في بناء الدساتير المغربية أخرها دستور سنة 2011,

وأوضح أن الحزب يساهم في توحيد قوى اليسار، وأيضا في توحيد الجهود من أجل الدفاع عن الطبقات الكادحة.

من جهته أكد عبد الرحيم بنصر على أن من مميزات الحزب تموقعه إلى جانب الطبقات المهمشة ومدعوما بالمثقفين المتنورين. فهو يدافع عن الكادحين من أجل تغيير البنى الاجتماعية المفرزة للظلم والتهميش والإقصاء والوصول إلى العدالة الاجتماعية.

وأضاف أن رؤية التقدم والاشتراكية، والتي تتقاسمها مع القوى الديمقراطية في العالم، تحمل في ثناياها مقاومة الاستغلال بكل أنواعه في كل القطاعات.

وأشار إلى أن الحزب يسير في خطين متكاملين، يعتمد الأول على التصور النظري، فيما يستند الثاني على الممارسة العملية.

بدوره  قال البروفسور أحمد المنصوري الكاتب الإقليمي للحزب بمراكش إن بمثل هذه اللقاءات يتم الرفع من الوعي السياسي للمواطنين عموما والمناضلين خصوصا، داعيا الشباب إلى الانخراط الجدي في الاهتمام بالشأن العام وعدم ترك الساحة السياسية للمفسدين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.