حزب التجمع الوطني للأحرار بمراكش انطلق ” أمجهد” و تراجع في الأنشطة والمواقف و القرارات

يبدو أن حزب التجمع الوطني للأحرار يعيش مرحلة انكماش وتراجع واضحين سواء على الصعيد الجهوي أو المحلي، بعدما انطلق “امجهد” ، منسقه الجهوي رجل الأعمال القباج والذي وضع مقرا بمؤسسته التعليمية رهن إشارة الحزب اختفى مرة أخرى عن الأنظار، والأمر نفسه بالنسبة لمنسقه الاقليمي فؤاد الوارزازي في ظل تساؤلات عريضة يطرحها مناضلو الحزب بالجهة، بعدما غابت الأنشطة والمواقف وحتى القرارات، فيعدما أقاموا الدنيا ولو يقعدوها بخصوص رئيس فريق الحزب بمجلس جهة مراكش آسفي والذي وقع بينا تضامنيا لصالح حزب البجيدي ضد وزير تجمعي والذي كان من نتائجه استدعاء رئيس الفريق للحضور أمام لجنة الأخلاقيات بالحزب لكن دون جدوى وتعهد المسؤولون بالإعلان عن قرارهم بهذا الخصوص لكن كل شيء ذهب مع الريح، إلى جانب الغاضبين الذين عبروا في مناسبات عديدة عن عدم رضاهم على وضعية حزب الحمامة التنظيمية  بمراكش .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.