رياضة

جمعية اطلتيك مراكش لألعاب القوى ” ماكينة ” الأبطال في ظرف قياسي فازت ببطولة المغرب فئة الصغيرات وبإمكانيات محدودة و القادم أفضل ” فيديو”

يتفق المتدخلون في المشهد الرياضي و بالأخص في مجال  ألعاب القوى حول أهمية التكوين في حياة اللاعب الناشئ. ولهذا الغرض، يتم وضع برامج خاصة بالفئات الصغرى، وتخصص لها إدارات تقنية وإدارية، وانتشرت موضة المراكز التكوينية والمدارس الخاصة بتلقين الأطفال المبادئ الأولى في ألعاب القوى لكن أن تتمكن في ظرف قياسي وبإمكانيات محدودة من صناعة أبطال والفوز بالألقاب فذاك حديث آخر ، ففي اقل من ثلات سنوات على تأسيس جمعية اطلتيك مراكش لالعاب القوى وبسياسة رياضية قاعدية طويلة الامد وبإمكانيات مادية يساهم بها بعض العداؤون العالميون المراكشيون القدماء القاطنون ببلدان المهجر ، وبمنحة 2500   درهم فقط من المجلس الجماعي ، تمكنت هذه الجمعية من فرض نفسها ليس فقط على المستوى المحلي، بل ايضا على المستوى الوطني باحتلالها السنة الماضية الصف الثالت، وفوزها هذا الموسم ببطولة المغرب فئة الصغيرات .

تتخد الجمعية من مركب سيدي يوسف بن علي فضاءا لتداريب أبطالها بقيادة العداءة السابقة عزيزة الزواوكي رئيسة الجمعية و المدرب محمد الركيتي ، وانتظروا بطلات قادمات  بهية العرفاوي وكوثر خطى ومريم الزاهدي وبوطريش والبهجاوي والقادم أفضل .

 

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *