تفاصيل لقاء مدير الأكاديمية الجهوية للتربية الوطنية بمراكش ومكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة

احتضن مقر الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، جهة مراكش/اسفي، يوم الاثنين 29 اكتوبر 2018 لقاء جمع من الجانب الاول: السيد مدير الاكاديمية الجهوية مرفوقا بالسيد المدير الاقليمي للتربية الوطنية بمراكش وبعض رؤساء المصالح ، ومن الجانب الثاني أعضاء من مكتب فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان، تتقدمهم رئيسة الفرع.

وتناول اللقاء الذي استمر اكثر من اربع ساعات ، بالتفصيل والتوضيح مجمل القضايا التي تناولها تقرير الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش بمناسبة الدخول المدرسي الحالي.

وتسجل الجمعية الروح الايجابية للقاء والتفاعل السريع للاكاديمية والمديرية مع ما سجل التقرير من قضايا تهم بالاساس العملية التعليمية والتعلمية ، وإعمال الحق في التعليم ، وتوفير الشروط المناسبة لضمان المصلحة الفضلى للتلميذ(ة)، ورد الاعتبار للمدرسة العمومية بكل مكوناتها، وجعلها فضاء قادرا على لعب ادواره في انتاج منظومة قيم انسانية منفتحة، والتربية على الديمقراطية والتحصيل المعرفي الجيد، وغرس مبادئ التكافؤ ونبذ التمييز.

وفي معرض ردها على ما ورد في التقرير ابدت الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمديرية الاقليمية بمراكش، تفهما وانشغالا كبيرين لمعالجة كل الاختلالات والتعثرات المرافقة للدخول المدرسي الحالي، كما احاطت الادارة الجمعية برزنامة من الإجراءات والتدابير لمواجهة النقص في البنيات التحتية، وتدارك قضية التكوين واعدة  بوضع استراتيجية لذلك خاصة لحل اشكالية المسلك الدولي بالاعدادي، والخصاص خاصة في هيئة التدريس، وقضية الاطفال المعاقين وما تشكل من اولوية بالنسبة للجمعية، كما توقف اللقاء عند قضايا : الهدر المدرسي، العنف داخل الوسط المدرسي، انتشار بعض الظواهر السلبة بمحيط بعض المؤسسات التعليمية، قضية الاساتذة المتعاقدين واستقرارهم الوظيفي وفي مقرات العمل، التوقيت المدرسي في ضوء الساعة المرسمة، وايضا اشكالية لغة التدريس لتجاوز الارتجالية والتجريبية.

وقد عبرت الادارة مجابهة الخصاص في البنيات ببناء وبرمجة بناء مؤسسات وتوسيع اخرى، واعادة فتح اخرى بعد الترميم والاصلاح، وايضا البحث عن السبل والاليات القانونية لاستثمار الوعاء العقاري لمؤسات تم اغلاقها نهائيا، واسترجاع عقارات وتوظيفها في خدمة التعليم المدرسي. وبخصوص الخصاص فقد تم التغلب عليه ،مع صعوبة حل الخصاص العرضي فورا.

بالنسبة للمعاقين هناك تدابير من خلال استراتيجية جهوية عبرهيكلة جهوية واقليمية ، والاهتمام بتكوين المكونين واطر التدريس ، وحل مشكل الخصاص علما انه لا يجب تجاوز 06 اطفال في الاقسام الدامجة.

بالنسبة للتوقيت ركزت الادارة على عدم المساس بالغلاف الزمني للمتمدرس ،مع تسجيل صعوبة بابنسبة لبعض صيغ جدول الحصص، الثلاثي.

بالنسبة لبعض القيايا فان الاكاديمية اعتبرت دورها محدود لانها تم السياسات العمومية والوزارة.

واجمالا فان اللقاء كان منتجا وقدمت خلاله الادارة اجوبة وحلولا للعديد من الملفات بهدف تجويد وتعميم العرض المدرسي، كما قدمت وعودا تهم البنيات التحية والتكوين واعادة التكوين وتاهيل العديد من المؤسسات، ومعالجة قضية التلميذات الداخليات ب Bts  والمسلك المهني الاعدادي وغيرها.

والجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، اذ تحيي مبادرة الاكاديمية بفتحها باب الحوار والتداول حول قضية التعليم باعتبارها قضية مجتمعية، واذ تسجل موضوعية تعاملها مع تقرير الجمعية، تؤكد الجمعية انها ستستمر في متابعة مخرجات اللقاء ومدى تنزيلها، وستعمل على مزيد من التواصل مع المهتمين بالشأن التعليمي، سواء المؤسسات او باقي المكونات، بما يخدم الحفاظ على المدرسة العمومية واعمال الحق في التعليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.