فن

تفاصيل فعاليات الحفل الثقافي الفني الذي نظمه مركز عناية احتفاء بالذكرى 18 لإحياء معلمة دار الشريفة بمراكش

 انطلقت فعاليات الحفل الثقافي الفني الذي نظمه مركز عناية احتفاء بالذكرى 18 لإحياء معلمة دار الشريفة بمراكش بحضور نوعي من مثقفي وإعلاميي وعلماء المدينة  .
اللقاء العلمي الذي أدارته الشاعرة لالة مالكة العلوي كان حول موضوع ( مداخل لفهم وضعيات الأطفال والمراهقين الذين يعانون مشاكل الاندماج التربوي المؤدي لظواهر مجتمعية خطيرة ) بمشاركة الدكتور عبدالرحمان ايت يحيا الأخصائي النفساني والباحثة الكوتش نادية بوغليد. 
اللقاء كان مناسبة لفتح نقاش حول العديد من أسئلة الراهن التربوي والأسرى والعملية التعليمية التعلمية وظواهر الإكتئاب ودوافع الانتحار ومآلات الضحايا  … الخ. 
الحفل الذي تخللته وجبة فطور رمضاني على شرف الحضور والمشاركين توج بحفل فني من الموسيقى الروحية والإنشاد السماعي الراقي أحيته مجموعة الصوابني للمديح والسماع برئاسة الفنان المخضرم الحاج إدريس الصوابني والفنان جلال وشقيقه الفنان فؤاد الصوابني.
ولم يفت مركز عناية تقديم الإصدار الأدبي الجديد للروائي والمؤرخ المراكشي عبدالعزيز ايت بنصالح الموسومة ب ( العارفان ). ففي لمحة أدبية عبقة تم تقديم الإصدار ؛ بعد وجبة الفطور الرمضاني في أجواء حميمية دافئة، حيث ارتشف الجميع شهد الأمثولة السردية التاريخية العجيبة ( العارفان) الصادرة مؤخرا عن المركز الثقافي للكتاب، بعد تجربتين رائدتين سابقتين وهما ( طيور السعد) و ( العميان) .
أخذ الكاتب ايت بنصالح الجمهور الحاضر  في جولة بانورامية ذابت يواقيتها بين جذور التاريخ الإسلامي العربي وشخوصه الأسطورية.  مقاربة عرفانية جسدتها تقاطعات رجلين  أحدهما أبوالعباس أحمد بن جعفر الخزرجي السبتي أكبر أولياء مدينة مراكش. لا يخلو من ذكره كتاب عن التصوّف في بلاد المغرب، وهو أشهر رجالات مراكش السبعة على الإطلاق
  ،  والآخر محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بـ محيي الدين بن عربي، أحد أشهر المتصوفين لقبه أتباعه وغيرهم من الصوفيين “بالشيخ الأكبر” ..
حوار تعاقدت فيه كل أدوات البدخ اللغوي والتناص التاريخي واستحضار الذائقة التراثية الفاخرة، بأسلوب ينساق طواعية ولا يلوي على أثر من باقي الكتابات المقلدة أو السائبة.
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *