تطوير الصناعات الثقافية والإبداعية محور اجتماع بين وزير الثقافة والاتصال وفيدرالية الصناعات الثقافية والإبداعية

استقبل السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، اليوم الأربعاء 03 أكتوبر 2018،  بمقر قطاع الثقافة، وفدا عن فيدرالية الصناعات الثقافية والإبداعية، للتباحث حول سبل تطوير الصناعات الإبداعية والثقافية، وإرساء دعائم شراكة متينة بين القطاعين العام والخاص.

  وأكد السيد الوزير، في كلمته، أن الثقافة تمثل رافعة حقيقية لتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة،  من شأنها تطوير الاقتصاد بكل قطاعاته، وذلك عبر تقوية علاقات الشراكة بين القطاع العام والمؤسسات الخاصة، اعتبارا لدورها في دعم الابتكار والإبداع وكذا بلورة مقترحات عملية تعزز الحق في الثقافة والتنمية الثقافية بالمملكة. وأضاف، في نفس السياق، أن تكامل الأدوار بين القطاعين، سيمكن من إنتاج فعل ثقافي نموذجي وحداثي، محليا وجهويا ووطنيا  وعالميا.

  وذكر السيد الوزير بأهمية المقاربـــة التشاركيــــة والانفتاح على الشركاء، بهدف تجميع التصورات وتوحيد الرؤى، في أفق صياغة إستراتيجية تنموية ثقافية شاملة، تروم تطوير وهيكلة دعم الإبداع والإنتاج الثقافي.  وفي هذا الصدد، قدمت الفيدرالية مجموعة من الاقتراحات والتوصيات التي شملت قطاعات السمعي البصري، الموسيقى، النشر، الفنون البصرية والتشكيلية، السينما، الفنون الحية، التكوين، الدعم والسياسات الجبائية.

  وتمحورت التوصيات التي تقدم بها السادة أعضاء الفيدرالية حول أهمية إدراج مواد الفنون في المدارس بجميع جهات المملكة، تطوير الاتقافيات والشراكات مع الجماعات المحلية والجهات والجماعات والمؤسسات العمومية وفروع الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالجهات، وكذا النهوض بالإعلام الثقافي، خصوصا الرقمي منه، وتعزيز دوره في المجال.

  ومن جهتها، ذكرت السيدة نائلة التازي، رئيسة الفيدرالية، أن الثقافة ظلت مهمشة طيلة عقود مضت، وإذ أصبحت الحاجة ملحة اليوم، إلى إيلائها المكانة اللائقة التي تستحقها ضمن السياسات العمومية، خصوصا على المستوى الجهوي، بهدف تقوية ومأسسة موقعها وأدوارها داخل المجتمع. 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.