سياسة

تخوفات من تكرار سيناريو محمد صبري الوالي السابق بالنيابة على مراكش مع الوالي الجديد كريم لحلو ” مراكش تحتاج والي خلاق ومبدع وليس إداري”

 يحتفظ المراكشيون بصور قاتمة يطبعها الركود الواضح الذي عاشته ولاية جهة مراكش اسفي مع الوالي بالنيابة محمد صبري العامل السابق على اقليم قلعة السراغنة، حيث تعتبر فترة توليه لتسيير ولاية جهة مراكش من الفترات التي تراجعت فيها عجلة النشاط بولاية عاصمتها مراكش صورة المغرب في العالم ، بل مفخرة المغرب التي عشقها رجال المال والأعمال والفنانون والساسة ، وهو الأمر الذي جاء على لسان عضو بمجلس عمالة مراكش الذي اشتكى بعد  الوالي عبدالسلام بيكرات ولبجيوي من غياب مخاطب واصفا أمام أعضاء المجلس الأمر ب ” مرحلة الفراغ” التي عاشتها ولاية مراكش، في الوقت الذي مافتئ الوالي بالنيابة محمد صبري يردد ” خاصني نتشاور” الأمر الذي أدخل الولاية في متاهات البحث عن فرص الاشتغال والتنمية .

واليوم ومع تعيين الوالي الجديد كريم لحلو، والذي في أول ظهور له بأشغال دورة مجلس عمالة مراكش لم ” يسخن كرسيه” وغادر بعد دقائق معدودة أشغال الدورة، إلى جانب الزيارات الروتينية التي يقوم بها متفقدا الحاضرة المتجددة  بدأ القلق يسود المراكشيين من منتخبين وفعاليات ومهتمين من مغبة تكرار سيناريو الوالي السابق محمد صبري مع الوالي كريم لحلو لكون مراكش تحتاج والي من درجة ” مبدع” مبادر وحاضر ومبتكر وصاحب السبق،  ومنصت لهموم الساكنة،  فماذا فاعل الوالي لحلو؟  في  الوقت الذي مازال المراكشيون ينتظرون مخططاته وبرامجه …. وهو ماجعل البعض يردد ” إيوا بين ليا ” . مراكش تحتاج والي خلاق وليس إداري .

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *