تجاوب كبير للجالية المغربية المقيمة بفرنسا مع الفنان حميد السرغيني بمناسبة احتفالات عيد المسيرة الخضراء

بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة التي تصادف الذكرى الثالثة والأربعين على مرورهذا الإنجاززالتاريخي، إنتقل وفد مكون من عدد من الصحافيين والفنانين والرياضيين إلى مدينة كليرمون فيرون الفرنسية لاحياء هذه المناسبة التي حضرها القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة ليون .

عرفبرنامج هذا الحفل الذي نظم يوم 3 نونبر 2018 إقامة مباراة إستعراضية  جمعت بين الضيوفالذين جاؤوا من المغرب وأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج حيت عرفت المقابلة تكريم اللاعب الدولي السابق رشيد الداودي الذي اضفى على المقابلة طابعا خاصا بلمساته الكروية الرائعة التي أعادت الحضورالى سنوات التسعينيات من القرن الماضي .

لتختتم هذه التظاهرة بحفل غنائي هز أركان قلعة الحفلات 120 حيث أدى الفنانون المغاربة اغاني خالدة مغربية اطرتها فرقة صوت المغرب مثل “صوت الحسن ينادي” وغيرها من الأغاني الحماسية التي نالتإعجاب الجالية المغربية والجزائرية والتونسية والمسؤولين الفرنسيين.

من جانب اخر كان الفنان الكبير والمتألق حميد السرغيني من بين ضيوف هذا الحدث الكبير والذي حظي بمتابعة جماهيرية كبيرة من الجاليات المتواجدة بفرنسا حيث غنى وأطرب وتفاعل معه الجميع خاصة عندما غنى أغنيته الوطنية ” رايتنا حمراء فيها نجمة خضراء” الحماسية والتي يعبر من خلالها تشبت المغاربة بقيمهم الوطنية وحرصهم على الدفاع عنه في السراء والضراء كما كان حميد السرغيني قد أحيى عدة حفلات مؤخرا بإيطاليا وحقق نجاحات كبيرة.

وينهمك حاليا في إعداد ” سينغل” عاطفي سيكون محطة جديدة في مشواره الفني والذي سيقدم الفنان الكبير حميد السرغيني في صورة جديدة لجمهوره العريض داخل المغرب وخارجه بعد أن راكم تجربة كبيرة في مساره الفني والتي يحظى من خلالها بحب وإعجاب كل الجماهير بالنظر للطابع الغنائي الذي إختاره والذي يحافظ على الهوية المغربية، لذلك نجح في مسيرته الغنائية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.