مجتمع

بيان المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل … في ظل تنامي الحركات الاحتجاجية جراء استمرار ارتفاع الأسعار والضرائب

وبعد استحضاره الأزمة الهيكلية التي أصبح المغرب يعيشها على كافة المستويات، في ظل تنامي الحركات الاحتجاجية جراء استمرار ارتفاع الأسعار والضرائب، وضعف القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين، واتساع هوة التباينات الاجتماعية والمجالية، ومظاهر الإقصاء الاجتماعي… كنتيجة واضحة للاختيارات السياسية الكارثية لحكومة شعارها الأساسي: ” الإجهاز على الحقوق والمكتسبات ” بالسير قدما نحو تقويض القطاعات الاجتماعية الحيوية خدمة لأجندات المؤسسات النيو ليبرالية الدولية.
وبعد الوقوف على ترسانة التدابير المتوالية التي أغرقت بها المنظومة التربوية بأهداف ظاهرها التنميق والإصلاح، ونوايا باطنها الهدم والتفكيك بالاستمرار في ضرب ما تبقى من أركان المدرسة العمومية، والهجوم الممنهج على الحقوق والمكتسبات في ظل مسلسل الخوصصة والتفويت.
وبعد الاطلاع على حصيلة عمل المكتب الإقليمي خلال خمسين يوما، ومناقشة مضامين مشروع البرنامج السنوي ومشروع الميزانية السنوية، والتداول بشكل جاد ومستفيض حول نتائج المحطات النضالية التي ساهم فيها مناضلو ومناضلات النقابة الوطنية للتعليم(فدش) بمراكش، وحول علاقة النقابة بالمديرية الإقليمية، وتتبع عملها من داخل التنسيق الإقليمي، فإن المجلس الإقليمي:
v يشيد عاليا بنجاح المسيرات الجهوية الاحتجاجية الفيدرالية، رغم المنع التعسفي للسلطات المحلية ببعض الجهات؛
v ينوه بالحضور المتميز لمناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم- فدش في جميع المحطات والواجهات النضالية وطنيا وجهويا وإقليميا، على المستويين المركزي والقطاعي؛
v يجدد انخراط النقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بمراكش، في تنفيذ البرامج النضالية القطاعية والمركزية، وضمنها محطة المسيرة الفيدرالية الوطنية ليوم 30 يناير 2019؛
v يؤكد دعمه وانخراطه في الدينامية التنظيمية للنقابة الوطنية للتعليم(فدش) بالإقليم على مستوى هيكلة وتجديد الفروع، وتوسيع الانخراط، وتشكيل سكرتاريات الفئات، وتفعيل الدوائر الوظيفية؛
v يحيي التنسيق النقابي الوحدوي بالإقليم، ويشيد بالانخراط الواعي والمسؤول لمناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم(فدش)، وعموم نساء ورجال التعليم في إنجاح الإضراب الوطني الإنذاري للثالث من يناير 2019، وبحضورهم الوازن في الوقفة الاحتجاجية الوحدوية أمام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- أسفي؛
v يدين ردود الفعل الاستفزازية إزاء نساء ورجال التعليم، وأطر الإدارة التربوية، بالتضييق على العمل النقابي وممارسة الإضراب كحق دستوري مشروع؛
v يدعو إلى الوحدة النقابية، وخلق جبهة اجتماعية موحدة لانتزاع الحقوق والحفاظ على المكتسبات التاريخية للشغيلة التعليمية؛
v يعلن تضامنه المطلق واللامشروط مع نضالات جميع الفئات التعليمية بالإقليم من ضحايا النظامين الأساسيين والزنزانة 9، والأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وأطر الإدارة التربوية-المسلك والإسناد، وأطر التوجيه والتخطيط التربوي، والأساتذة المبرزين، والمساعدين الإداريين والتقنيين، وأطر المراقبة التربوية، وملحقي الاقتصاد والإدارة والملحقين التربويين، والدكاترة، وحاملي الشواهد العليا، والمتصرفين، والممونين، والمكلفين خارج سلكهم الأصلي، وعموم الفئات؛
v يجدد رفضه للتوظيف بالعقدة كتوجه لا يهدف سوى إلى تكريس الهشاشة بالقطاع، ويدعو إلى الإدماج السريع لضحاياه في نظام الوظيفة العمومية؛
v يطالب بالإسراع بإخراج نظام أساسي عادل، ينصف جميع الفئات، ويرد الاعتبار للعاملين في القطاع، كمدخل أساسي لإصلاح المنظومة التعليمية، وإنقاذ المدرسة العمومية؛
v يثمن مبادرة النقابة الوطنية للتعليم(فدش) بفتح حوار إقليمي حول منظومة التربية والتكوين بالإقليم، ويدعو كل الجهات المعنية والمهتمة إلى المشاركة في إنجاحه دفاعا عن المدرسة العمومية؛
v يصادق بالإجماع على مشروع البرنامج السنوي ومشروع الميزانية السنوية للنقابة الوطنية للتعليم(فدش) بالإقليم؛
v يهيب بجميع المناضلات والمناضلين الحضور بكثافة للقاء التعبوي المزمع تنظيمه من طرف الاتحاد المحلي ومكاتب القطاعات المحلية للفيدرالية الديمقراطية للشغل بمراكش، يوم السبت 12 يناير 2019، استعدادا للمسيرة الوطنية الفيدرالية ليوم الأربعاء 30 يناير.
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *