سياسة

بلاغ الحزب الاشتراكي الموحد – فرع مراكش المنارة – بمراكش بخصوص التطورات المتسارعة، المرتبطة بمختلف المواقف الجريئة و الواضحة

يتابع الحزب الاشتراكي الموحد – فرع مراكش المنارة – بمراكش التطورات المتسارعة، المرتبطة بمختلف المواقف الجريئة و الواضحة التي أبانت عنها قيادة الحزب وقواعده بخصوص عدد من القضايا السياسية والاجتماعية والحقوقية، ومنها رفضه للإذعان لرغبة وزارة الداخلية في عدم زيارة النائب البرلماني عمر بلافريج إلى مدينة جرادة، والموقف الذي عبرت عنه الأمينة العامة للحزب من خلال تدوينة “أوقفوا هذا العبث” إثر حضورها محاكمة معتقلي حراك الريف، وما أعقب ذلك من ردود فعل متشنجة تتوعد بالويل والثبور من قبل الودادية الحسنية للقضاة.
ومنها أيضا التضييق على الحزب وقطاعه الطلابي والشبيبي بفبركة الملفات و المتابعات القضائية في حق مناضلي الحزب وعاطفيه.
واعتبر الفرع خلال اجتماعه الدوري يوم الأربعاء 18أبريل2018 ، أن هذا الهجوم على الحزب وأمينته العامة، هو في الجوهر هجوم على حرية التعبير، ومحاولات لثني الحزب عن المضي في أداء مهامه ومسؤولياته وفق تصوراته وتقديراته بكل استقلالية وحرية في اتخاذ قراراته.
وإذ يستنكر الفرع هذه السلوكات البائدة التي لازالت مشدودة لسنوات الجمر والرصاص، فإنه يعلن عما يلي:
ــ تضامنه المطلق مع الأمينة العامة للحزب، الرفيقة نبيلة منيب، وتثمينه لكل ما جاء في تصريحاتها بخصوص ملابسات محاكمة معتقلي حراك الريف.
_ تضامنه المطلق مع المتابعين بكل من جرادة ،خريبكة،أكادير…..
ــ تنديده بأساليب التهديد والوعيد التي استهدفت الأمينة العامة، وبسياسة التخويف والترهيب المسلطة على مناضلي الحزب، واعتبار ذلك سلوكا يندرج ضمن سياق تكميم الأصوات الحرة والتضييق على حرية الحزب في ممارسة أدواره الطبيعية في تأطير المواطنين وتبني قضاياهم اليومية في الشارع كما في المؤسسات.
ـ إدانته الصارخة للعدوان الثلاثي الإمبريالي الظالم على الشعب السوري الشقيق.
ــ دعوته كل الديمقراطيين وكل التعبيرات المدنية والسياسية الديمقراطية إلى التصدي بكل حزم إلى كل ما من شأنه أن يعيد المغرب إلى ماضي الانتهاكات الجسيمة.
الحزب الاشتراكي الموحد
مراكش المنارة
18 ـ 04 ـ 2018
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *