مجتمع

بلاغ الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع مراكش المنارة بخصوص عاملات وعمال فندق باب اوطيل وضمان حقهم في الأجر والعمل

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان  … فرع المنارة مراكش …إلى السيد وزير التشغيل 
إلى السيد والي جهة مراكش اسفي
إلى السيد المندوب الجهوي  للتشغيل 
الموضوع : طلب تسوية ملف عاملات وعمال فندق باب اوطيل، وضمان حقهم في الأجر والعمل وإحترام الحريات النقابية. 
تحية وإحتراما ،
وبعد،
يتابع فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بإهتمام كبير ، إعتصام  15 عاملا ضمنهم  05 عاملات ،امام فندق باب اوطيل الكائن بكليز بمراكش، لمدة شهر ، ويوجد ضمن العمال المعتصمين من قضى ربع القرن في خدمة المؤسسة الفندقية ، وأخرين تتجاوز مدة عملهم ما يفوق خمس سنوات .
ويطالب العمال بإحترام المقتضيات القانونية المنصوص عليها في مدونة الشغل، كالحريات النقابية ، التغطية الصحية، الأجر العادل وصرفه في آجاله، إحترام صلاحيات مناديب العمال، تنفيذ مضامين الحوارات مع الإدارة.
ويأتي إضراب العاملات والعمال بعد إقدام إدارة الفندق على التمييز بين العمال على أساس الإنتماء النقابي، وطرد ممثل العمال ونائبه، عدم صرف أجرة عاملة لمدة 08 اشهر، التأخر في صرف الأجور إضافة الى الحرمان من التغطية الصحية والتأمين عن حوادث الشغل.
وعليه فإننا في الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش ، نناشدكم  السيد والي جهة مراكش آسفي ، والسيد المندوب الجهوي للتشغيل ، بالتدخل من تسوية ملف العمال وضمان حقوقهم المشروعة وذلك بالسهر على إجراء حوار بين ممثلي العمال وإدارة الفندق.
كما نطالبكم بالتدخل لإعمال سلطة القانون و حمل إدارة الفندق على إحترام الحريات النقابية وتوفير التغطية الصحية وعودة جميع العاملات والعمال إلى عملهم ، ووقف كل الإجراءات التعسفية التي تطالهم. 
العمل على إحترام  المقتضيات القانونية وتحسين  شروط العمل  بالفندق ووضع حد  للإنتهاكات الصريحة  لحقوق العمال، و وإيقاف التجاوزات التي تضرب في العمق  مقتضيات القانون الدولي لحقوق العمال والدستور  و مدونة الشغل.
كما نؤكد على دوركم  في السهر على حل منازعات الشغل  عبر الحوار الثلاثي و على دوركم في إعمال وإنفاذ القانون، بما يصون حقوق وكرامة العمال.
وفي إنتظار إتخاذ المتعين، تفضلوا بقبول خالص مشاعرنا الصادقة 
عن المكتب 
الرئيسة عواطف اتريعي
مراكش في 11 ماي 2019
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *