بلاغ اجتماع الكتابة المحلية لشبيبة العدالة والتنمية -محلية ابن جرير ” قلق بخصوص الوضعية المزرية التي يعيشها المستشفى الاقليمي بالرحامنة”

تم بإذن الله وبحمده، عقد اجتماع الكتابة المحلية لشبيبة العدالة والتنمية -محلية ابن جرير- بتاريخ الأربعاء 5 شتنبر 2018، في ظروف عرفت عدة تطورات على الصعيد المحلي، ولما كان من المفترض أن يكون هذا البيان بشراكة بينها وبين الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية -إقليم الرحامنة- إلا أن هذه الأخيرة لم تستكمل بعد وجودها القانوني الذي يخول لها إصدار بيان، وإذ تستشعر استعجالية التفاعل اللامشروط مع القضايا الهامة المطروحة، تأبى شبيبة العدالة والتنمية بالإقليم إلا أن تحيي أعضاءها على التزامهم بما أوكل إليهم، وعليه فإن الكتابة المحلية لشبيبة العدالة والتنمية -محلية ابن جرير- تسجل ما يلي: 1- قلقها من الوضعية المزرية التي يعيشها المستشفى الاقليمي بالرحامنة، جراء توالي الأحداث المأساوية به، ما من شأنه إحداث كوارث صحية، أضف إليه ما يشوب الوضع من إهمال ومحدودية في التجهيزات الضرورية وضعف البنية التحتية… 2- استفحال ظاهرة البطالة في صفوف الشباب، بسبب قلة فرص الشغل بالاقليم 3- تقصير المديرية الاقليمية للشغل في ممارسة الدور الرقابي المنوط بها على مدى احترام المشغلين لأحكام مدونة الشغل “القانون رقم 65.99” كتأخير صرف الأجور، وعدم احترام عقود العمل وعدم احترام ساعات العمل والحد الأدنى للأجور ومراعاة معايير الصحة والسلامة داخل الأوراش… 4- عدم الاستناد على أهم المعايير اللازمة، ومراعاة الملاءمة في توزيع الدعم العمومي مع الأولويات التي تتطلبها الظرفية وبناء عليه، فإن شبيبة العدالة والتنمية -محلية ابن جرير: 1- توجه دعوتها من جهة، لجميع الهيئات السياسية، النقابية، والجمعوية، لتوحيد الصفوف قصد التفاعل والترافع على مطلب تحسين وتجويد خدمات المستشفى الاقليمي وتغيير وضعيته، ومن جهة أخرى، للمسؤولين إذ تحثهم على ضرورة اعادة الاعتبار لهذا المرفق العمومي الهام والحيوي عبر قيامهم بواجباتهم تجاهه، وفتح تحقيق إذا اقتضى الأمر للوقوف عند المسببات ومعالجتها، وتضيف أن مرفقا عموميا كالمستشفى الاقليمي لا يمكنه أن يظل بؤرة صراعات سياسية ونقابية 2- تطالب بضرورة تقييم عمل “جمعية الموارد البشرية” و”مندوبية الانعاش الوطني” بالإقليم، ومدى دورهما في الحد من ظاهرة البطالة… 3- تدعوا المجالس المنتخبة إلى ضرورة مراعاة الأولويات في منح الدعم العمومي، وإلى وقف هدر الموارد المالية في مجالات لا تتطلبها الظرفية بالمقارنة مع مجالات أخرى “الصحة، التعليم…” وفي الأخير، فإن شبيبة العدالة والتنمية -محلية ابن جرير- لا يفوتها أن تعبر عن اعتزازها بدعوة جلالة الملك محمد السادس الأحزاب السياسية إلى “تعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي، لأن أبناء اليوم، هم الذين يعرفون مشاكل ومتطلبات اليوم” لما سيكون لهذه الدعوة السامية من أثر ايجابي في مسار إصلاح وتنمية الوطن، وهي دعوة بلا شك لكافة الفاعلين ولا تقتصر على الأحزاب والهيئات السياسية فقط. عن المكتب المحلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.