غير مصنف

بعد موقعة الحلوى والشكلاط : ” واش البرلمانيين غادي ديروا قراءة في مضامين الخطاب الملكي؟ ” ” فيديو الموقعة “

بعد موقعة الحلوى والشكلاط التاريخية لممثلي الأمة في البرلمان يتساءل المغاربة  ” واش البرلمانيين غادي ديروا قراءة في مضامين الخطاب الملكي؟  وبالمناسبة هذه هي مضامينه : 
1. رفع الدعم للاحزاب السياسية
* مع تخصيص جزء منه لفائدة الكفاءات التي توظفها، في مجالات التفكير والتحليل والابتكار.
2. الحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية
* وتبسيط المساطر لتشجيع مختلف أشكال التبرع والتطوع والأعمال الخيرية، ودعم المبادرات الاجتماعية، والمقاولات المواطنة
3. مساهمة القطاع الخاص في النهوض بالميدان الاجتماعي
* والمساهمة في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، سواء في إطار المسؤولية المجتمعية للمقاولة، أو من خلال إطلاق شراكات بين القطاعين العام والخاص في هذا المجال
4. الكل سواسي في الخدمة العسكرية 
* فهدفها تقوية روح الانتماء للوطن و الحصول على تكوين وتدريب يفتح فرص الاندماج المهني والاجتماعي أمام المجندين الذين يبرزون مؤهلاتهم، وروح المسؤولية والالتزام.
5. الششششششششششغل
* دور التكوين في التأهيل لسوق الشغل، 
* القطاع الفلاحي يمكن أن يشكل خزانا أكثر دينامية للتشغيل، ولتحسين ظروف العيش والاستقرار بالعالم القروي.
* انبثاق وتقوية طبقة وسطى فلاحية، وجعلها عامل توازن ورافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية على غرار الدور الهام للطبقة الوسطى في المدن”
6.اصلاح الاراضي السلالية
* تحفيز الفلاحين على المزيد من الانخراط في تجمعات وتعاونيات فلاحية منتجة ومتابعة التكوين في المجال الفلاحي.
* تسهيل الولوج للعقار للمستثمرين وللاشخاص وللمقاولات للتحفيز على التشغيل مع الحفاظ على الطابع الفلاحي للأراضي المعنية.
* ايجاد الآليات القانونية والإدارية الملائمة لتوسيع عملية التمليك لتشمل بعض الأراضي الفلاحية البورية لفائدة ذوي الحقوق
7. فتح الطب للاجانب
* المساهمة في نقل الخبرات، وفي خلق فرص شغل للشباب المغربي حسب مؤهلاتهم.
* تحفيز الطلبة لمغاربة للرجوع لبلادهم
8. النموذج التنموي الوطني
* اعتماد نفس جديد بالتركيز على القضايا المستعجلة التي لا تقبل الانتظار، كالتربية والتكوين، والتشغيل وقضايا الشباب، ومسألة الدعم والحماية الاجتماعية
9. المغرب محتاج لوطنيين الحقيقيين ليس للانتهازيين
* اارهانات والتحديات التي تواجه بلادنا، متعددة ومتداخلة، ولا تقبل الانتظارية والحسابات الضيقة. فالمغرب في حاجة إلى وطنيين حقيقيين، دافعهم الغيرة على مصالح الوطن والمواطنين، وهمهم توحيد المغاربة بدل تفريقهم؛ وإلى رجال دولة صادقين يتحملون المسؤولية بكل التزام ونكران الذات .
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *