بعد مباراة تطوان: اسي مربوح : فين غادي بيها ؟ لاعبون منتهيو الصلاحية وآخرون ” جاوا للسياحة” والأخطاء مستمرة مند ثلاث مواسم

كل من تابع مباراة الكوكب المراكشي بملعب سانية الرمل اليوم السبت 5 ماي، والتي انتهت بهزيمة الكوكب بهدف دون مقابل برسم البطولة الوطنية إلا وفتح فمه يتعجب كيف لفريق بهذا المستوى الضعيف جدا يلعب بالقسم الممتاز لاعبون منتهيو الصلاحية، وآخرون بعطاء محدود ومن كان من اللاعبين يعول عليه جاء للراحة والسياحة دعونا نتحدث عن عطاءات اللاعبين خلال هذا الموسم باستثناء اللاعب عبدالإله اعميمي والمقاتل أبرارو ماذا عن باقي اللاعبين ؟ وماذا استفادت الكوكب منهم؟ حارس مرمى مرة في الطالع ومرة في النازل في بعض المباريات يقنعك أنه حارس في المستوى وفي مباريات أخرى تتساءل هل هذا حارس يستحق حمل قميص فريق عريق في حجم الكوكب،؟ في وقت فشل فيه ولاد لبلاد حراسة مرمى فريقهم ، والمدافع خالد السقاط استمراره هذا الموسم مع الفريق يؤكد وبالملوس مدى عجز الفريق عن تجديد طاقاته، خط الدفاع يعاني الضعف الواضح خاصة بعد غياب الزبيري، أما باقي اللاعبين لا يمكن أن تتعرف عليهم خارج الملعب ففي الوقت الذي انتظرنا فيه المهاجم عبدالسلام بنجلون اللاعب الدولي أن يشكل إضافة إتضح أنه سائح ، أما اللاعب دانجي فرغم ” جيبوا دانجي آروا دانجي” تمخض الجبل فولد فأرا … حينما كنا ننتقد المدرب عاطيفي الذي ” قهرنا بالهضرة” خلال الندوات الصحفية بعيارته الشهيرة ” لاخوف على الكوكب” والتي مافتئ الرئيس محسن مربوح يستعيره منه في بعض المناسبات وصلنا إلى ” الخوف على الكوكب” وبين هذا وذاك يظهر محسن مربوح في بعض المناسبات ليدافع على ” لخوا الخاوي” واليوم يبدو أن مربوح مطالب بالتفكير في الرحيل وتمكين الفريق من استنشاق هواء جديد … وبالتالي إذا تمكن الفريق من الحفاظ على مكانته في القسم الممتاز 90 في المائة من لاعبيه الحاليين باي باي ، لكون الاستمرار بهذه التشكيلة هو الخطر بعينه، على مسؤولي الفريق أن يمكنوا هؤلاء اللاعبين من الإطلاع على مؤلف للزميل بلخير سلام حول ” الكوكب المراكشي تاريخ ومسار” حتى يعلموا من كان يحمل هذا القميص ، فاليوم “باراكا” نفس الأخطاء في ثلاث مواسم متعاقبة ” فليس كل مرة تسلم الجرة” وأخيرا ” 

 ” الأعذار السيئة أسوأ من عدمها”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.