غير مصنف مجتمع

ب”الفيديو” شهادات لبعض الناجين من فاجعة سيدي بوعلام بإقليم الصويرة يتحدثون عن ” الدخان”

قال ناجون من فاجعة سيدي بوعلام بإقليم الصويرة والتي أودت بحياة 16 شخصا أغلبهم نساء أن دخانا انتشر بين صفوف الجمع الذي كان ينتظر الاستفادة من المساعدات قبل أن ينقلب الأمر إلى كارثة حقيقية ، إلى ذلك قال عبد الكبير الحديدي، صاحب مبادرة توزيع المواد الغدائية بالسوق الأسبوعي سيدي بوعلام، بنواحي الصويرة، في تصريح  إن عملية توزيع المواد الغدائية على المواطنين في جماعة سيدي بولعلام، التابعة لإقليم الصويرة، تمت بطريقة قانونية.وقال الحديدي، وهو فَقِيه مشهور بالدار البيضاء، إن توزيع المساعدات، هذا الصباح، تم في إطار جمعية أسسها بالمنطقة، بشكل مرخص له.وعن تفاصيل الواقعة، كشف محمد الحديدي، نجل الفقيه المذكور،، أن العملية التي كانت تشهدها المنطقة اليوم، هي الخامسة من نوعها.وأشار الحديدي الابن إلى أن عدد الأسر التي كانت ستستفيد اليوم تقدر بحوالي 2500 أسرة، مؤكدا أن حادث ازدحام مماثل شهدته نفس العملية قبل أربع سنوات، دون أن يخلف ضحايا.ورجح المتحدث أن سبب التدافع هو استياء غير المستهدفين من عملية التوزيع، وقال، “الذي يشرف على العملية يؤكد دائما أن المقربين أولى بالعملية، أي ساكنة المنطقة، عاد نشوفو الآخرين”.وبالمقابل شاهد ماذا قال بعض الناجين .  شاهد ” الفيديو”

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *