الورزازي:هذه شروطي للعودة لرئاسة الكوكب المراكشي وأتعهد بالمنافسة على الألقاب وتسديد ديون اللاعبين و النزاعات المعروضة على الجامعة و المحاكم

أكد فؤاد الورزازي الرئيس السابق لفريق الكوكب المراكشي، والرئيس المنتدب الحالي في لقاء مع “صباح مراكش” أنه مستعد للعودة لرئاسةفريق الكوكب المراكشي ولكن بشروط :
– الحفاظ على تماسك النادي، نبذ الصراعات و التفكير في مصلحة النادي، مع القطع و سياسة إعتبار النادي قنطرة لتحقيق المصالح الشخصية و الإقتصادية، و كذا الإتفاق على حد أقصى لا يسمح للمسيرين بتجاوزه في دواليب التسيير.
– أن ينافس الفريق على الألقاب لا البقاء يتخبط في المشاكل، و ذلك بترسيخ ثقافة الإنتصار و الغيرة الموضوعية في كل المكونات، و إعتماد الكفاءة كمعيار لإنتقاء المتدخلين في منظومة الفريق على كل المستويات، و تحديد إحترافي للمسؤوليات و مناهج العمل و المحاسبة الدورية،
– أن يتم تخصيص دعم المجالس المنتخبة للتكوين و تأطير الشباب المراكشي حيث أنه من العيب أن نعتمد على هذا الدعم من أجل تسيير فريق محترف و هذا ما يعتبر خروجا عن أهداف الإتفاقيات،
– أن يكون التأطير التقني مراكشيا على العموم لرد الإعتبار للتقني المراكشي الكفء، و لاعبي الفريق السابقين لأنهم أدرى بخصوصيات الفريق، كما أن توسيع قاعدة التكوين ستمكن من إنشاء فروع لمدرسة الكوكب في مختلف ربوع المدينة و الإقليم،
– أن يعود الفريق للمنافسة بملعب الحارثي في حلته الجديدة، و كذا تأطير الجمهور كفاعل أساسي في إنجاح مشروع الفريق بالعودة للواجهة،
– أن يتكون المكتب المسير من تسع عناصر مجربة و تشتغل فعلا لتأطير اللجان.
– أن تتكلف شركة رياضية بتسيير النادي إبتداءا من الموسم المقبل مع تخفيض سومة الإنخراط في الجمعية إلى ثمن رمزي مع إستقلالية تامة للشركة في تسييرها للفريق،
واشترط الورزازي عودته مرهونة بضرورة دعمه من طرف  المكتب الحالي برئاسة محسن مربوح للموافقة على هذا الطلب. و في هاته الحالة أكد إلتزامه بإرجاع الفريق للمنافسة على الألقاب و العودة للزمن الجميل كما يتعهد بتسديد جميع الديون خاصة اللاعبين و النزاعات المعروضة على الجامعة و المحاكم و كذا ديون أعضاء المكتب و المقدرة في ملياري سنتيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.