رياضة

المهاجم عبد الرزاق حمد الله أغلى لاعب في تاريخ الدوري السعودي لكرة القدم مفخرة آسفي والجهة والوطن …” عطاء وأخلاق”

أصبح المهاجم عبد الرزاق حمد الله أغلى لاعب في تاريخ الدوري السعودي لكرة القدم، بعدما جدد عقده مع النصر لثلاث سنوات إضافية، مقابل 6 ملايين دولار سنويا، ليصبح بذلك أغلى محترف مغربي حاليا بدول الخليج، متجاوزا المهدي بنعطية عميد المنتخب الوطني ولاعب الدحيل القطري.
ويحقق اللاعب أرقاما غير مسبوقة بالدوري السعودي، وأصبح هدافا لجميع القارات بمجموع أهداف يصعب الوصول إليه حاليا.
وفيما يلي أرقام حمد الله هذا الموسم قبل جولة من إسدال الستار
– لعب 25 مباراة بدء 24 أساسي
– سجل 32 هدف بمعدل هدف كل 66 دقيقة
– صنع 9 أهداف و11 فرصة محققة
– تصل نسبة تمريراته الصحيحة 71%
– حقق جائزة لاعب الجولة 6 مرات
– حقق جائزة لاعب الشهر 3 مرات

وأنهى النجم المغربي عبد الرزاق حمد الله، موسم 2018-2019، كهداف للدوري السعودي، وفي نفس الوقت، أصبح الهداف التاريخي للبطولة، ليضرب عصفورين بحجر واحد.

وتألق حمد الله في مباراة الليلة، وسجل ثنائية في شباك الباطن (2-1)، قاد بها النصر لإحراز لقب الدوري السعودي. وتُوج عبد الرزاق بجائزة هداف الدوري، بـ 34 هدفا، متفوقا على لياندر توامبا، مهاجمالتعاون، الذي جاء ثانيا، بـ 21 هدف.

تلقى حمد الله تكوينه الكروي الأولي في نادي نجم شباب آسفي، قبل أن ينتقل للنادي الأول في المدينة، أولمبيك آسفي، حيث انطلقت مسيرته الاحترافية منذ موسم 2010–11 الذي لعب خلاله أولى مبارياته في البطولة المغربية. شكل موسم 2011–12 الانطلاقة الحقيقية لحمد الله على المستوى التهديفي، حيث أنهى الموسم بتسجيله 15 هدفا، محتلا الصف الثاني بفارق هدفين عن مهاجم الدفاع الجديدي التشادي كارل ماكس داني. في موسم 2012–13، سجل حمد الله 15 هدفا في الثلثين الأولين من البطولة قبل أن يلتحق خلال شهر مارس 2013 للاحتراف في صفوف نادي أوليسوندالنرويجي. بلغت القيمة المالية لانتقال حمد الله إلى نادي أوليسوند مليون دولار أمريكي.

ظهر حمد الله لأول مرة في 1 أبريل 2013 كبديل والفوز خارج أرضه 0-1 ضد ساندنس ألف، ثم سجل هدفه الأول للنادي والتي انتهت بفوزه 2-0 على ساربسبورغ 08 في 14 أبريل 2013. ثم في 13 مايو 2013، سجل حمد الله أول ثلاثية له مع نادي أوليسوند والفوز 7-1 على نادي ليلستروم، مما ساعد النادي في التقدم للمركز الثاني بعد تسع مباريات.[7] بعد تسجيله عشرة أهداف حتى الآن هذا الموسم، سجل حمد الله ثاني ثلاثية له هذا الموسم، وفوزه 3-1 على فيكينغ في 25 أكتوبر 2013.[8]

تحدث حمد الله عن أول مرة وصل فيها إلى النرويج، قائلاً: “لقد كانت تجربة صعبة لأنني وصلت إلى بلد بارد جداً، لكن من خلال الإرادة، تغلبت على كل عقبة. كنت أول لاعب من البطولة المغربية القادم إلى النرويج، وحظي توقيعي بالكثير من الاهتمام في الصحف. وفي النهاية، تمكنت من إسكات منتقدي من خلال الانتهاء كواحد من أبرز الهدافين في الدوري.”

على المستوى الدولي، لعب حمد الله 16 مباراة في صفوف المنتخب المغربي الأولمبي، كانت أهمها المباريات الإقصائية لأولمبياد لندن 2012، و كان بمثابة المنقذ للمنتخب المغربي بفضل هدفه الحاسم أمام الكونغو الذي أهل المنتخب لدور المجموعات[13]. رغم أهدافه الحاسمة خلال المرحلة الإقصائية، تم إقصاء[14] عبد الرزاق من اللائحة النهائية التي مثلت المغرب خلال أولمبياد لندن 2012.

في أول موسم له مع النادي، سجل حمد الله خمسة عشر مرة في سبعة وعشرين ظهورًا وأدرج ضمن فريق العام. كما أنه أصبح حمد الله في صدارة قائمة هدافي النادي، رغم أنه كان الثاني في الدوري خلف فرود يونسن.[9]

على مستوى المنتخب المغربي الأول لعب حمد الله أولى مبارياته أمام بوركينا فاسو. وسجل أول أهدافه الدولية مع الكبار أمام تنزانيا في المباراة التي أنتهت بالفوز 2–1.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *