مجتمع

المندوب الجهوي لقدماء المقاومين و جيش التحرير يلتقي بجمعيات المجتمع المدني بفضاء المقاومة بمراكش

شهد الفضاء التاريخي للمقاومة بمراكش احتفاءا كبيرا بالعديد من جمعيات المجتمع المدني بدعوة من المندوب الجهوي لقدماء المقاومين و جيش التحرير و بحضور ممثل عن والي ولاية مراكش آسفي و العديد من وجوه المقاومة و جيش التحرير و قد صرح محمد الهروالي رئيس مكتب مراكش آسفي للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة و حماية المال العام و الذي حضر اللقاء ممثلا في نفس الوقت للمرصد و لرابطة قضاة المغرب مكتب مراكش آسفي بتكليف من الدكتور مولاي ادريس النوازلي الذي لم يسعفه الوقت لحضور اللقاء الذي دعي له كابن أحد ابرز وجوه المقاومة بالبيضاء و رئيس مركز البحث و الذاكرة للمقاومة ، عبر الهروالي عن أن اللقاء الذي احتضنه مركز الذاكرة يعد بادرة خير لثوثيق ذاكرة المقاومة ، كما صرح أن جمعيات المجتمع المدني صارت فاعلا إساسيا في الدفع بعجلة التنمية قدما ، في ظل مبدع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية جلالة الملك نصره الله ، فقد صارت الجمعيات تضطلع بالعديد من الأدوار كالتربية غير النظامية و الحملات الطبية و المشاريع المدرة للذخل كما أنها صارت تترافع عن القضية الوطنية و الديبلوماسية الموازية بالإضافة إلى القيام بدراسات و كشف مناحي الخلل في حال وجودها و تقديمها للمسؤولين المعنيين ، مؤكدا أن دستور 2011 أعطى للقضاة حق تأسيس الجمعيات و حرية التعبير و هو ما كرسه السيد رئيس النيابة العامة الذي أصبح يتفاعل مع العديد من القضايا و إصدار بيانات و توضيحات للرئي العام و هو المنحى الذي أصبحت تتبعه العديد من الوزارات و المؤسسات التي كانت إلى عهد قريب قلاعا مغلقة كما أن اليوم و الذي يصادف دخول قانون الحق في الحصول على المعلومة حيز التنفيذ و ضرورة حسن استغلاله من طرف الاعلاميين و جمعيات المجتمع المدني ، مؤكدا أن الطريق لا زال شاقا و طويلا و لكن الأهم ان بلادنا تسير في الاتجاه الصحيح

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *