الملك محمد السادس بمعية ولي العهد الأمير مولاي الحسن يشارك في احتفالات الذكرى المائوية لهدنة الحرب العالمية الأولى

محمد الحافظي : باريس
بدعوة من رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، شارك الملك محمد السادس بمعية ولي العهد الأمير مولاي الحسن في احتفالات الذكرى المائوية لهدنة الحرب العالمية الأولى، 
و تجسد الدعوة لأواصر الصداقة المتينة التي تربط المغرب بفرنسا منذ عدة قرون، كما تشكل تكريما للمحاربين القدامى المغاربة الذين حاربوا من أجل قيم الحرية والسلام خلال الحرب العالمية الأولى. 
و تشكل هذه المشاركة رسالة قوية للمجموعة الدولية، تبرهن على التزام المملكة بقيم السلام والاستقرار عبر العالم، وعملها الدؤوب من أجل النهوض بعالم متعدد الأطراف والدفاع على القيم الكونية للديمقراطية والحرية والمساواة.
وانطلقت هذه الاحتفالات، التي جرت بقوس النصر، بتحية العلم، وعرض لقوات عسكرية، وأسماء الجنود الذين سقطوا من أجل فرنسا، وأجراس الكنائس تكريما لضحايا الحرب، قبل الوقوف دقيقة صمت، ثم أداء النشيد الوطني الفرنسي من قبل جوقة الجيش الفرنسي.
 وقال ماكرون في الكلمة التي ألقاها بمناسبة ذكرى توقيع الهدنة في 11 نونبر 1918: “دعونا نوحد آمالنا بدل أن نضع مخاوفنا في مواجهة بعضها”. وأضاف: “بإمكاننا معا التصدي للتهديدات… شبح الاحتباس الحراري وتدمير البيئة والفقر والجوع والمرض وعدم المساواة والجهل”. و دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام قادة العالم المجتمعين في باريس في مئوية انتهاء الحرب العالمية الأولى، ومن بينهم الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية الألمانية أنغيلا ميركل، إلى نبذ “الانطواء والعنف والهيمنة” وخوض “المعركة من أجل السلام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.