فن

المقهى الثقافي لرياض دار الشريفة يحتضن فعاليات الصالون الأدبي، الذي يأتي في إطار احتفاء مثقفي وفناني المدينة الحمراء بالذكرى 18 لإحياء معلمة دار الشريفة

عاش المقهى الثقافي لرياض دار الشريفة مساء أمس فعاليات الصالون الأدبي، الذي يأتي في إطار احتفاء مثقفي وفناني المدينة الحمراء بالذكرى 18 لإحياء معلمة دار الشريفة .
وقد شاركت القناة المغربية الرابعة أجواء الصالون الأدبي بكل تفاصيله، حيث ارتقى الشعراء أبهاء الفضاء السحري بإنشادات شعرية آسرة توشح أعاليها كل من رشيدة الشانك والسيد فتحي وحليمة حريري. 
في حين ترصع جبين الأمسية بوجوه مألوفة في مجالات الفكر والأدب والإعلام والتشكيل،  كالفيلسوف عبدالصمد الكباص والفنان التشكيلي العراقي طه سبع والكالبجراقي م الحسن حيضرة  والفنان محمد ابا عبيدة والباحث سمير الوناسي والأديبان فيصل أبو الطفيل وخالد شكري والتشكيلي الحروفي محمد بستان. بالإضافة للفنانين الفوتوغرافيين أحمد بن إسماعيل وم عبدالله العلوي.
أما صاحب المعلمة الثقاقية الباحث في التراث الفنان عبداللطيف آيت بنعبدالله فكان حاضرا مشاركا ومتتبعا لكل فقرات الصالون متمنيا أن تصبح الثقافة جزءا من كينونة مدينة مراكش ونفسا من أنفاس حضارتها وعمرانها. 
فوتوغرافيا الفنان ذ. أحمد بن إسماعيل
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *