“المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يحتفل باليوم العالمي للتبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية”

 عدد قليل جداً من الناس يعلنون اختيارهم للتبرع بأعضائهم عند وفاتهم، في حين أن النقص الشديد في الأعضاء هو العائق الرئيسي أمام الزرع.

في السنوات الأخيرة، سعى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش إلى تبني وتطوير برنامج زراعة الأعضاء والأنسجة البشرية من خلال نهج سياسة تفاعلية وتقاربية مع محيطه الداخلي والخارجي.

على الرغم من الجهود المبذولة لتعزيز هذا البرنامج، لا تزال المحاولات غير كافية ولذلك من المهم تحسين المعلومات المتعلقة بالتبرع بالأعضاء، من خلال حملات التوعية، والتكيف مع التدابير السياسية بحيث يمكن لأي شخص أن يفكر فيها خلال حياته ويظهر اختياراته.

بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء، تحتفل لجنة زراعة الأعضاء بالمركز الإستشفائي الجامعي وجمعية فنون بصرية بهذا اليوم، عن طريق عرض فيلم وثائقي، بعنوان « WE CAN BE BORN AGAIN »  “نستطيع أن نولد من جديد” وذلك يوم الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 على الساعة الثالثة زوالا  ، بمتحف محمد السادس لحضارة الماء (طريق الدار البيضاء). الهدف من ذلك، هو توعية المواطنين عن الوضع المقلق لنقص الأعضاء، مشيرين إلى أن التبرع بالأعضاء هو عمل من أعمال الكرم والتضامن لإنقاذ الأرواح.يحكي الفيلم قصصًا عن الحياة، مع الكثير من السخاء، من خلاله تكشف لنا الشخصيات المعاناة، المشاعر والسعادة التي أحاطت بهذه اللحظات الاستثنائية.

 

إدارة المركز الإستشفائي الجامعي

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.