المخرج المراكشي عمر جدلي: نحن ننعم بالأمن والأمان والاستقرار في دولة المؤسسات ولا ننتج إلا الرداءة والإسفاف والابتدال

السوريون يعيشون التفرقة والشتات وويلات الحرب ومع ذلك ينتجون أعمالا درامية مشرفة، بمواضيع حقيقية، وكتابات ورؤى حقيقية، وبفنانين مبدعين ومقنعين. المصريون يرزحون تحت وطأة الحكم الجائر ، في مجتمع يعيش جميع التناقضات الاجتماعية الموجودة في الأرض والسماء، ومع ذلك أعمالهم التلفزيونية تتصدر القنوات العربية وتجعلك تشعر بالارتياح وتدين بالاحترام لها ولصناعها… ونحن ننعم بالأمن والأمان والاستقرار في دولة المؤسسات، ودولة النظام والدستور الجديد، وحقوق الإنسان، وحرية التعبير و و و… ومع ذلك لا ننتج إلا الرداءة والإسفاف والابتدال. 
هذه الأزبال، حتى لا أقول الأعمال، تبعث على الامتعاض والحكرة والشعور بالاستبلاد، وكأنك تصوم سنة كاملة وتفطر على الخراء، وبالرغم من ذلك تشاهدها الأغلبية الساحقة من الشعب داخل المغرب وخارجه … في هذه الحالة فقط نحن شعب مداوييخ، ولسنا وحدنا على فكرة، كل نقاباتنا الفنية، التي لا تحرك الساكن أمام هذا الهراء، نقابات مدوخة بامتياز، كل الجمعيات المهنية التي تلجم لسانها عن الاستنكار مدوخة، الفنانون المشاركون في فظلات الصرف الصحي هذه مدوخون، صحافتنا مدوخة، أنديتنا مدوخة، النقد الفني، إن تبثت رؤيته مدوخا، مثقفونا الذين يكتبون عن كل شيء ما عدا الفن مدوخون… فقط الساسة ومدراء قناتينا اليتيمتين، والهاكا إياها، يعيشون في صحوة دائمة، لأنهم لا يتوانون عن قبض ثمن دوختنا…
عمر جدلي : مخرج 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.