مجتمع

الفنان المراكشي مولاي عبدالله العمراني ل ” صباح مراكش” : بعت طونوبيلتي بسبب المرض والمصحة احتجزتني وأعاني في توفير واجبات الاستشفاء

قال مولاي عبدالله العمراني الممثل المراكشي المعروف في تصريح هاتفي أجراه معه صباح مراكش مباشرة بعد مغادرته لإحدى المصحات الخاثة بحي كليز بمدينة مراكش قال : ” بعت طونبيلتي ” حتى أتمكن من ولوج المصحة لكوني أواجه صعوبات مالية بخصوص الاستشفاء، مضيفا أنه كان يستعد  لمغادرة مصحة خاصة بحي كليز بمدينة مراكش اليوم الجمعة 18 يناير ليفاجأ بإدارة المصحة تطالبه بأداء مبلغ 4 المليون سنتيم، مما جعلني  يبرز العمراني استدعي أقاربي وأضع شيك بنكي بهذه القيمة حتى أتمكن من مغادرة المصحة ، ويواجه الفنان مولاي عبدالله العمراني مشاكل صحية تستدعي توفير مبالغ مالية كبيرة لتنمكينه من إتمام العلاج … العمراني عاد ليؤكد أنه اضطر لبيع سيارته حتى يتمكن من ولوج المصحة وفتح ملف صحي ووجه الاشكر الجزيل لكل من يتفاعل معه في محنته .

ولد الفنان المغربي عبد الله العمراني بمدينة مراكش سنة 1941، والتحق وعمره 18 سنة بمدرسة التمثيل للأبحاث المسرحية التي درس بها ثلاث سنوات حيث تعلم الوقوف على خشبة المسرح كما تعلم مختلف أساليب التعبير والتواصل مع الجمهور. التحق بعد تخرجه مباشرة بالفرقة الوطنية للمسرح التي أسست سنة 1952 والتي كانت تجمع كبار الفنانين المسرحيين، حيث شارك في العديد من الأعمال المسرحية والمهرجانات الوطنية والدولية. رصيد الفنان عبد الله العمراني غني بأعمال فنية لاقت نجاحا كبيرا، نذكر منها: أصدقاء الأمس، طيف نزار، نهاية سعيدة، نساء… ونساء، رجل البحر… وآخرها مشاركته في فيلم أمير ورززات.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *