الفنان المراكشي مصطفى تاه تاه : ” أصبحت عاجزا عن توفير لقمة العيش … ماكايخدمونيش ومالقيت ما ناكل “

كنت سعيدا جدا اليوم بزيارة الفنان مصطفى تاه تاه الذي تناول معي وجبة الفطور … باصطوف سنوات طويلة من الصداقة، الرجل ناهزت تجربته الفنية 50 سنة ماقاله لي قلب كياني وأوجعني كثيرا قال لي مصطفى : ” :” أصبحت عاجزا عن توفير لقمة العيش … ماكايخدمونيش ومالقيت ما ناكل ” ومازاد ألمي بخصوص ماقاله لي هو ما نعاينه من برامج بمستوى رديء وأشباه الممثلين وبعض الكسالى ومحدودي التعليم الذين أصبحوا يسيطرون على الانتاجات التلفزية ويستفيدون من الكعكة التي أضحت توزع على بعض المدفوعين … مصطفى تاه تاه لم تشفع له تجربته وتألقه لكي يستطيع الحصول ولو على لقمة صغيرة تجعله يعيش حياة كريمة…
سنوات طويلة لم يشتغل تاه تاه … بالله عليكم هل مصطفى تاه تاه يحتاج إلى الوساطة لكي يحصل على فرصة شغل؟ ، أوقفوا هذه المهزلة وكرموا الرواد ومايقال عن تاه تاه يقال عن الفنانة مليكة الخالدي التي تعيش العزلة بمنزلها بحي سيدي يوسف بن علي الأمر نفسه بالنسبة للفنان محمد الخلفي وارزين والقائمة طويلة .
أتمنى صادقا أن تتم الالتفاتة لمصطفى تاه تاه … عار على وطن لا يلتفت إلى فنانيه ومثقفيه .
” يسلب الفقر الإنسان كرامته وذاته وكيانه، ويجعله أمام أبواب مشرعة من الجحيم المحتدم والقهر واليأس بل ويعطيه واعزاً ودافعاً بأن يستهين بكلّ قيم وثوابت الحياة إلى فنانيه 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.