مجتمع

الفنان المراكشي صاحب رائعة ” راه مراكش ياسيدي كلو فارح بيك ” حميد الزاهر في دمة الله

بعد صراع طويل مع المرض رحل إلى دار البقاء الفنان حميد الزاهر صاحب رائعة 2 راه مراكش اسيدي كلو فارح بيك … حميد الزاهير اسم كبير لفنان مراكشي، كانت شرارته لا تخبو جذوتها، ما كان له دافعا من أجل المضي قدما، في جعل الأغنية أداة للتعبير عن المشاعر الإنسانية، والتغني بما تزخر به مراكش من مناظر طبيعة، وكذا بأسماء نسائية مغربية، وخدمة لتقاليد اللباس المراكشي.

شغف حميد الزاهير بالفن بدأ في سن يافع جدا، فقد رضع حبه من ثدي أم سورية وأب من دوار أولاد زراد بإقليم قلعة السراغنة. كان حميد، بعد الانتهاء من حرفة الجزارة، يسرع نحو آلة العود؛ لكن هذه المحاولات سيتم صقلها بالساحة العالمية جامع الفنا، حيث كان يقيم حفلة فنية بين سنة 1947 إلى 1951، بجوار كل من الملك “جالوق” و”باقشيش”، وثنائي من فاس كان يؤدي أغاني فريد الأطرش. وعاصر حميد الزاهير، أيضا، المغنية خديجة “بيتيت” التي كانت تهيمن على ساحة جامع الفنا، خلال ستينيات القرن الماضي، وبعدما خبا نجم هؤلاء ظهر نجم مطرب “للا فاطمة” بالساحة، مشكلا فرقته في البداية من النساء؛ وهو ما سيعطيه خصوصية وانفتاحا على مجموعة من القضايا.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *