العبرة في تكريم إبراهيم أسيرو والي أمن مراكش سابقا من طرف ولاية أمن الدارالبيضاء ” حينما تتحدث الكفاءة والسمعة ” وننتظر دور عبدالهادي نحيل

أقدم والي أمن ولاية الدارالبيضاء على مبادرة فريدة من نوعها أن تكرم والي أمن سابق بمراكش، ومن الكفاءات التي جادت بها الإدارة العامة للأمن الوطني ببلادنا فلايمكن لنا إلا أن نتوقف عند العبرة والمغزى من ذلك ،  إبراهيم أسيرو والي أمن مراكش الأسبق والذي حظي بهذه الالتفاتة، وكما كنا ومازلنا نناديه ” السي إبراهيم” مسار رجل أمن جمع بين الأخلاق العالية والطيبوبة والتواضع والكفاءة المهنية،  تكريم أسيرو هو تكريم لمسار رجل أمن حديثه  لايمكن أن تمله،  موسوعة في الثقافة والقول الجميل، و الرجل ” كلاس” في مظهره وكلامه وسلوكاته لم تسجل على أسيرو في مساره المهني أن كان متكبرا على المواطنين ولا خارج دائرة الإنصات والاستماع حلو الطبع مجالسته متعة، رجل يحمل تاريخ الإدارة العامة … والي أمن الدارالبيضاء الذكي في مبادرته هذه عرف كيف يعطي نموذجا للإدارة العامة في رجل مساره نقي مطبوع بالتواضع … في مراكش وأثناء حضوري حفل الذكرى 62 لتأسيس الإدارة العام للأمن الوطني  عاينت نماذج لتربية ابراهيم أسيرو نورالدين جبران مدير ديوان والي أمن مراكش بالإضافة إلى التربية والأخلاق الحياء ، جعلتني هذه اللحظة أتذكر  الكولونيل عبدالهادي نحيل الرئيس السابق لشرطة المرور وبعد مرور سنوات على إحالته على التقاعد ألم تفكر ولاية أمن مراكش في تكريمه ؟ الرجل الذي يتذكره المراكشيون بعز وافتخار أحيل على التقاعد ومازالت علاقاته الطيبة تجعله يسير باعتزاز في شوارع المدينة، وبين هذا وذاك ترك نحيل خلفه ومن طينته الكولونيل عبدالرحيم الكشاني من خيرة الكفاءات يتحدث باحترام  كبير والابتسامه لاتفارق محياه، إلى جانب الكولونيل خالد الفهري النموذج بدوره في الأخلاق والكفاءة … والي أمن الدارالييضاء بمبادرته هذه فتح الباب لولايات المغرب أن تتذكر الكفاءات التي يتذكرها المواطن وتحتاج  كلمة ” شكرا ” وننتظر الذكرى 63 لنرى عبدالهادي نحيل ومن سار على طريقه يكرم في مدينة أحبه سكانها واسألوا عن هذا الرجل … كل المحبة والتقدير .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.