السيدة التي قتلت جارها بمراكش تعاني من اظطرابات نفسية سبق توقيفها متلبسة بعرض طفلة لممارسة الجنس مقابل 20 درهم

 الاستاذة المتقاعدة التي قتلت، مغرب اليوم الخميس، جارها بعد طعنة سكين بحي المسيرة، هي نفسها السيدة التي سبق اعتقالها ابريل 2016 متلبسة بعرض طفلة صغيرة لممارسة الجنس مقابل 20 درهم.” شاهد الفيديو” و سبق احالة الاستاذ على مستشفى الامراض النفسية وقتها بعد توقيفها بعد انتشار شريط فيديو تؤكد فيه عرض طفلتها بالتبني على الراغبين في ممارسة الجنس مقابل مبلغ مالي.وكانت الابحاث الأولية التي قامت بها مصالح الأمن المراكشي وفق ما ورد في بلاغ لولاية أمن مراكش، أظهرت أن المعنية بالأمر المعنية بالأمر، البالغة حينها من العمر 56 سنة، قامت فعلا بعرض الفتاة القاصر، وهي ابنتها بالتبني، لممارسة الجنس بمقابل مادي، قبل أن تقود الأبحاث المعمقة إلى كون السيدة وشقيقتها تعانيان من مرض نفسي وراثي مزمن سبق لهما أن خضعتا من أجله للعلاج النفسي خلال فترات مختلفة.وبناء على تلك المعطيات، يضيف المصدر نفسه، جرت استشارة النيابة العامة التي أمرت بإحالة السيدتين على مستشفى ابن النفيس للأمراض العقلية والنفسية بمراكش من أجل إخضاعهما للخبرة الطبية، فيما جرت إحالة ، البالغة من العمر 5 سنوات، على أحد المراكز الجمعوية التي تعنى برعاية الطفولة في انتظار انتهاء البحث في هذه القضية.واكدت مصادر موثوقة، أن الشخص الذي طعنته جارته بحي المسيرة لفظ انفاسه الاخيرة، قبل قليل من مغرب اليوم الخميس، بقسم المستعجلات بمستشفى الرازي التابع للمركز الجامعي محمد السادس بمراكش.هذا، واهتزت عمارة الفردوس بحي المسيرة، على وقع محاولة اقدام سيدة متقاعدة تعاني اضطرابات نفسية على توجيه طعنة غادرة الى بطن جارها المتقاعد.وعاشت ساكنة العمارة لحظات عصيبة بعدما اشهرت السيدة التي تعاني اضطرابات نفسية حادة سكينا من الحجم الكبير حيث وجهت لغريمها طعنة على مستوى البطن سقط على اثرها خائر القوى وسط بركة من الدماء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.