الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بجهة مراكش آسفي تستنكر قرار استمرار التوقيت الصيف وانعكاساته على التلاميذ

بمناسبة انعقاد الملتقى الاقليمي للرابطة بمدينة الصويرة، يومه الأحد 28 أكتوبر 2018 بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالصويرة تحت شعار: المدرسة والجمعية عمل متكامل ، تم فيه عرض مشروع الرابطة السوسيو تربوي والذي يحمل اسم (مواكبة )،  كما تمت مناقشة وتدارس  قضايا المنظومة التربوية، حيث تم تسجيل عدة ملاحظات تهم الدخول المدرسي  للموسم الدراسي 2018-2019. وقد اثار حفيظة الحضور إصدار المرسوم الصادر عن الحكومة بتبني الساعة الصيفية وتكييف وزارة التربية الوطنية للزمن المدرسي بتبني موعد الدخول من الساعة التاسعة صباحا إلى غاية الواحدة ظهرا ومن الثانية بعد الظهر إلى غاية السادسة مساء.

وحيث أن دستور المملكة المغربية لسنة 2011 وضع مجموعة من المرتكزات والآليات لتثبيت دولة الحق والقانون على أساس المشاركة والتعددية والحكامة الجيدة والديمقراطية التشاركية والتشاور بين السلطات العمومية والمواطنين، وحيث أننا كآباء أصبنا بذهول كبير بشأن طريقة اتخاذ قرار متسرع يهم حياتنا الصحية واستقرارنا الاسري  أولا وحياة أبنائنا المدرسية ثانيا، فإننا نسجل:

 

  • استغرابنا للسرعة في اتخاذ هذا القرار الحاسم .
  • اقصاءنا من التشاور والتشارك في شأن أبنائنا وبناتنا .

    ونحيط علم الجميع على أن هذا القرار الجائر والمجحف سيثقل جيوب الأسر بمصاريف إضافية إزاء التغذية خارج المنزل وسيزيد من ظاهرة العنف في الوسط  المدرسي وسيرفع من عدد حوادث السير .

وبناء على هذا كله فإننا كرابطة جهوية لجمعيات أمهات و آباء واولياء التلاميذ لجهة مراكش آسفي:

  1. نشجب ونستنكر ونرفض هذا القرار الوزاري الأحادي الرأي
  2. ندعوا وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى العدول والتراجع عن هذا التوقيت.
  3. نعلن استعدادنا لاتخاذ جميع الاشكال النضالية القانونية لحماية ناشئتنا ومدرستنا المغربية
  4. نهيب بكافة جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ لرفع وثيرة التعبئة والتأهب صونا لحقوقهم وحقوق بناتهم وأبنائهم في التعليم والتربية والتكوين، ودفاعا عن المدرسة  المغربية  والالتفاف حول العمل الجمعوي الجاد .

عاشت الرابطة الجهوية لجمعيات أمهات وآباء واولياء التلاميذ بجهة مراكش آسفي مدافعة عن مدرسة المواطنة.

حرر بالصويرة في 28 أكتوبر 2018 

عن المكتب التنفيذي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.