” الديستي” تقدم لوحات أذهلت الحاضرين وأبرزت خبرات عدد من الوحدات الأمنية في عيد المديرية العامة للأمن الوطني

صنعت “عروض احترافية” قدمتها فرق شرطية وعناصر من الوحدات الخاصة التابعة لمديرية مراقبة التراب الوطني “الديستي”، في المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، أول أمس الأربعاء، الحدث في الذكرى الـ 62 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.واتسمت هذه اللوحات، التي اختير تقديمها في الفترة المسائية للاستعانة بالإضاءة حتى تزيدها جمالية، بالدقة في الأداء، كما أنها عرفت استخدام، لأول مرة، ذخيرة حية في تمرين حاكى تحرير رهائن من قبضة عناصر شبكة إرهابية يحتجزونهم داخل منزل.مصدر الرصاصة كان بندقية قناص من الوحدة الخاصة لـ”الديستي”، وأطلقت على مجسم يجسد فردا من الشبكة يحتمي وراء رهينة، مهددا بقتلها، بعد تصفية باقي شركائه في التدخل الأمني.وعكس هذا التدريب، الذي استخدمت فيه قنابل يدوية وذخيرة صوتية، التنسيق المحكم بين أفراد الفرقة الجهوية للتدخل وعناصر الوحدات الخاصة لمديرية مراقبة التراب الوطني، في تنفيذ التدخلات التي يجري الحرص فيها على احترام مبادئ حقوق الإنسان وتطبيق القانون.وسبق هذا العرض، الذي برمج مع سلسلة ، إلقاء العزيز زكريا مدير المعهد، نيابة عن مدير الإدارة العامة للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، كلمة أكد فيها أن “احتفالات هذه السنة، تأتي في سياق زمني خاص، وفي ظرفية حافلة بالمستجدات والتطورات المتسارعة”، مبرزا أنها جاءت “مباشرة بعد الزيارة الملكية الميمونة التي تفضل بها جلالة الملك، نصره الله وأيده، لمقر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، والتي هي تشريف ملكي للمؤسسة الأمنية، يجسد سابغ العطف وسامي الرضا اللذين يوليهما جلالته لأطر وموظفي هذه المؤسسة، وهو أيضا تحفيز مولوي من أجل المزيد من التفاني والتضحية في سبيل توفير الأمن، وكسب التحديات المرتبطة بمكافحة الجريمة والمحافظة على النظام العام”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.