مجتمع

الدكتور طارق حنيش رئيسا لهيئة الاطباء بجهة مراكش اسفي … جدية مشروعه الانتخابي تخلق الفارق أمام منافسيه ” تفاصيل مشروعه “

انتخب الدكتور طارق حنيش، قبل قليل من مساء اليوم الاثنين، رئيسا لهيئة الاطباء بجهة مراكش اسفي.هذا، وانتخب كل الدكتور احمد سعيد نائبا اول، والدكتور محمد بوكيني نائبا ثانيا، والدكتور عابد عبد العالي كاتبا عاما للهيئة، والدكتورة الشهبوني نجاة امينة للمال  وهذا هو البرنامج الانتخابي للرئيس الجديد للهيئة .

إن الدور المحوري لهيئة الأطباء في الحفاظ على ممارسة طبية أخلاقية و تثمين دور الطبيب كفاعل رئيسي في السلم الاجتماعي الوطني، و كذا كونها أحد المتحدثين الرئيسيين بإسم المهنة، يفرض علينا جميعا إستحضار ثقل مسؤولية إختيار أعضائها و جوهرية المشاركة المكثفة لإنجاح مسارها الديموقراطي الفتي.
أيتها الفاضلات، أيها الأفاضل:
مشروع تحالفنا المقترح المعد وفق القانون ناتج عن تشاورات و نقاشات جادة و مسؤولة دامت عدة أسابيع، تم بنائه على مركزية التجانس بين أعضاء الهيئة الذي هو الضامن الوحيد لسلاسة عملها و تجاوز مطبات مؤسفة طبعت تجارب سابقة، كما أن تناسق الرؤية بين المترشحين المنتمين لهذا التحالف كان أحد أهم شروط و مسببات وجوده، تناسق حول مشروع هيئة موحدة و جامعة حيث يسمو القانون و المصلحة العامة لعودة الثقة فيها و في قراراتها.
معشر الأطباء:
بعيدا عن كل حشو و إطناب نقدم لكم بعض النقاط الرئيسية لتعهداتنا المزمع إنجازها حال حصولنا على شرف ثقتكم:
– تفعيل دور الهيئة في القيام بمهامها بشكل فعال كما ينص على ذلك القانون المنظم لها.
– ترسيخ روح الأخوة بين الأطباء في جو يسوده الإحترام و التقدير المتبادل مع رد الإعتبار لصورة الطبيب بين الزملاء و أمام المجتمع المدني.
– نهج سياسة الباب المفتوح بتحسين جودة ظروف إستقبال الأطباء و العمل على تواجد دائم لأحد أعضاء الهيئة قدر المستطاع بمقر الهيئة، و فتح أبوابها أمام الأطباء بشكل مستمر طيلة أيام الأسبوع بما فيها السبت صباحا.
– تفعيل التواصل المستمر بين الأطباء و الهيئة بخلق صندوق إقتراحات يتم الإطلاع عليها و دراستها بشكل دوري.
– تحيين الموقع الإلكتروني للمجلس الجهوي مع إضافة خانات عملية أخرى.
– تسهيل مساطر الإنخراط بما في ذلك توفير جميع الآليات المتاحة بالنسبة للأداء (تحويل، شيك، الأداء بالبطاقة البنكية)
– خلق خلايا تواصل مع أقاليم الجهة مع الحفاظ على مقر آسفي.
– العمل على تنزيل حلم دار الحكيم (نادي الأطباء) على أرض الواقع بالتعاون مع الهيئة الوطنية.
– عقد شراكات مع شركات للتأمين، فنادق، وكالات أسفار، نوادي رياضية…مع أثمنة جد تفضيلية.
– العمل على تكريم قدماء الأطباء بالجهة و تقديم المساعدات الإجتماعية للحالات الخاصة لبعض الأطباء (مرض، وفاة…..)
– وضع و تفعيل برنامج خاص بالتكوين المستمر لفائدة الأطباء
– الالتزام بعقد الجموع العامة كل سنة كما ينص على ذلك القانون و نشر التقارير الأدبية و المالية بعد المصادقة عليها لوضعها رهن إشارة الزملاء الراغبين في الاطلاع عليها.
– العمل خلال الجمعيات العامة الوطنية للدفاع على فكرة مراجعة شاملة لنظام التعويضات لترشيد اكبر للنفقات.
لا يفوتنا كذلك أن نؤكد على احترامنا و تقديرنا لكل المرشحين الجهويين و الوطنيين متمنين لهم جميعا حظا موفقا.
و الله المستعان و الموفق.

شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *