الحسين بوهروال: الكوكب المراكشي … مذلة موسم لن تنسى ” إذ استمر الوضع فستواجه فرق الاحياء والاسواق والقرى كما وقع لفرق معروفة

بقلم : الحسين بوهروال

رجال جاؤوا وادوا صلاة الجمعة بأحد مساجد المدينة الحمراء ،وتجولوا في شوارعها الجميلة، وشربوا الشاي في مقاهيها الراقية ،وصالوا وجالوا في ملعبها الكبير طولا وعرضا ، وأخذوا الجمل وما حمل 3 نقط من ذهب و5 اهداف لا ترد احزنت ما تبقى من الجماهير والأنصار المخلصين، الحقوا هزيمة نكراء ومذلة لن تنسى ومهانة كبرى بالكراكيز التائهين اللاهتين .تحصيل حاصل قال زئبق راحل لا يخجل .
ليس لكم- والله- يا من تهجرون وتحتجون ولا تشجعون إلا مباريات معدودة أو الموعد المحتوم مع الحارثي الذي تريدون لتهزمكم على عشبه الجميل فرق الاحياء والاسواق والقرى كما وقع لفرق غيركم.ستتنقلون بواسطة حافلات الأسواق وشاحنات نقل الأغنام وباقي وسائل النقل العشوائي وقد لا تتوفر لكم .الخيار خياركم إن كنتم فعلا محبين انصارا. لو حصلت هذه الكبوة الصدمة في اليوم الأول من الشهر لحسبناها كذبة ابريل الكبرى.
الكوكب لمن لايعلم-ياسادة- زخم من التاريخ المشرف والأمجاد الخالدة والألقاب المحفوظة والرجال واللاعبين العصاميين الخالدين والأنصار الأوفياء الحاضرين عند الضراء قبل السراء.
الكوكب المراكشي الشامخ ليس بضاعة لتقاطع! فلا توهموا انفسكم قبل غيركم !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.