مجتمع

الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش تتابع قلق شديد استمرار تردي الوضع الصحي بجماعة  حربيل تامنصورت

الجمعية المغربية لحقوق الانسان
فرع المنارة مراكش
بلاغ 
تتابع الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش وبقلق شديد استمرار تردي الوضع الصحي بجماعة  حربيل تامنصورت حيث وقفت على النقص الخطير في البنية التحتية الخاصة بالحق في العلاج والولوج اليه عبر اقتصارها على مركزين صحيين بكل من دوار الحرمل خاص بسكان دواوير الجماعة وآخر بالشطر الثاني يستفيذ من خدماته عموم سكان مدينة تامنصورت التي تتعدى 65 الف نسمة بطاقم طبي لا يتعدى طبيبين وممرضين رئيسين وثلاث ممرضات بالمركزين ،مع تسجيل غياب المداومة بهما وغياب التجهيزات الطبية و استمرار اخراج المركز الصحي لدوار ايت بلا اوسعيد من الخدمة منذ  سنة 2011 بعد تدشينه بسنة فقط واقتصار خدماته على تلقيح الرضع  خلال مواسم التلقيح .والغريب تفويت توزيع الادوية بما فيها موانع الحمل على المستشارين الجماعيين كل حسب دائرته الانتخابية في حالة غريبة وغير مسبوقة .
ان الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش:
_ تسجل تنصل وزارة الصحة من مسؤوليتها في تشييد اربعة مراكز صحية بغلاف مالي يقدر ب 12 مليون درهم ومستشفى تامنصورت من 45 سرير بغلاف مالي يقدر ب 15 مليون درهم في افق  2016 دون ان تلتزم بما تعهدت به مما يعد استهتارا ومسا بالحق في الصحة والعلاج الذي تكفله جميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، على إعتبار  أن الحق في العلاج والرعاية  الصحية  من مسؤوليات الدولة اتجاه المواطنين والتي وجب الحرص على ضمانها وتوفيرها في شروط إنسانية؛
_تشدد على أن استمرار تنصل وزارة الصحة واخلافها لوعودها  يسبب مآسي إنسانية ويضر بالحق في الحياة ، والتي يمكن إدراجها في خانة الإخلال بالمسؤولية أو الإهمال.
_ تطالب بانجاز المشاريع الصحية بأقرب الآجال وتعميمها لتشمل اهم المراكز والدواوير التي تحتوي على كثافة سكانية عالية كدواوير ايت مسعود ودوار القايد وايت بوشنت وفتح مركز ايت بلا اوسعيد وتوفير المداومة به .
_ تشيد ببعض الاطر  الطبية وشبه الطبية التي تعمل بحس مهني وضمير إنساني رغم صعوبة شروط العمل.
عن المكتب 
مراكش بتاريخ 18 فبراير 2019
شارك هذا المقال عل :
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *