الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش تثير اشكالية تعثر برنامج” مراكش حاضرة متجددة”

سبق للجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، ان اثارت اشكالية تعثر برنامج” مراكش حاضرة متجددة”،  ونبهت الى عدم انجازه في الآجال المحددة ،رغم تخصيص 6.3 مليار درهم للمشروع ، فقد راسلت الجمعية الجهات المسؤولة خلال شهر نونبر  2017، واعادت التذكير بفشل أجزاء مهمة من المشروع ،تتعلق بالبنيات التحتية ، الجوانب المتعلقة بالبنيات الثقافية والمحافظة على التراث التاريخي، تهييئ الممرات السياحية بالمدينة العتيقة، اعادة هيكلة بعض الأحياء السكنية الهشة او ترحيل بعض السكان بعد توفير السكن، اضافة الى برامج تهم تطوير العرض المدرسي ببناء مؤسسات جديدة، وايضا الاهتمام بالجانب الصحي، والمساحات الخضراء التي تم اهمالها بذريعة عدم القدرة على صيانتها، والنقل الحضري ، وغيرها من النقط البرنامجية التي تم اعتمادها والتي يبدو انها لم تخضع للدراسات او لم يتم الحسم في الوعاء العقاري المحتضن للمشروع ،وايضا لعدم توفر الاعتمادات المالية اللازمة للانجاز على ام يبدو.
واليوم يظهر شريط فيديو يوثق لغياب التجهيزات والاطر الطبية ، ويبين ان وحدة صحية بحي الملاح تم تدشينها قبل يومين ،والتي تم تسويقها على  انها تتوفر على كافة التجهيزات ، والاطر الطبية ، يظهر الشريط الفيديو انها خالية، وان المرضى لم يجدوا من يعتني بهم ويقدم لهم الخدمات الضرورية، والخطير تهريب التجهيزات والادوية .
اننا في الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، نطالب بفتح تحقيق حول ما ورد في الشريط الفيديو، ومحاسبة المتلاعبين بالمشروع والمتسترين والقائمين على فشل برنامج “مراكش حاضرة متجددة.”
نؤكد على ضرورة التحقيق القضائي وتدخل المجلس الاعلى للحسابات والمفتشيات العامة للوزارات المتدخلة في البرنامج للتحقيق في تعثر البرنامج  برمته ، واوجه صرف مخصصاته، ولماذا تجاوز الغلاف الزمني المخصص للانجاز عقب اعلان البرنامج?
نشدد على ضرورة اخبار الرأي العام المحلي بمآل البرنامج ، وتحديد المنجز منه والمتأخر ومدى اعمال الشفافية وحسن تدبير المال العام، واحترام دفتر التحملات وجودة وفعالية الانجاز .
عن المكتب
مراكش 8 فبراير 2019

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.